اعتلى المنتخب الإماراتي، صدارة ترتيب المجموعة الأولى في نهائيات «كأس آسيا»، التي يستضيفها على أراضيه، وذلك بعد أن حقق فوزه الأول في البطولة، والذي جاء على حساب المنتخب الهندي، بهدفين من دون مقابل في الجولة الثانية من البطولة.
وانتظر المنتخب الإماراتي حتى الدقيقة 41، لينتزع الأفضلية بفضل الهدف الذي سجله اللاعب خلفان مبارك الرازي، كما انتظر حتى الدقيقة قبل الأخيرة من الشوط الثاني لتأمين النتيجة بواسطة الهدّاف علي مبخوت، ليرفع المنتخب الإماراتي رصيده بهذ الفوز إلى 4 نقاط، منتزعاً الصدارة من نظيره الهندي الذي بقي على رصيده السابق 3 نقاط حصدها من الفوز على المنتخب التايلاندي في الجولة الأولى.


ولحساب ذات المجموعة، لم يشفع للمنتخب البحريني سيطرته على مجريات اللقاء الذي جمعه بنظيره التايلاندي، وخسرها بهدف من دون مقابل، على ملعب خليفة الدولي في مدينة العين.
وخطف المنتخب التايلاندي هدف الفوز في الدقيقة 59 عن طريق تشاناثيب سونجكرأسين، على عكس مجريات اللقاء فيما أضاع البديل سامي الحسيني فرصة التعديل في الدقيقة 65، ليصبح الأحمر البحريني في موقع صعب للتأهل إلى الدور المقبل، في الوقت الذي عززت فيه المنتخب التايلاندي فرصه في بلوغ الدور الثاني لأول مرة منذ العام 1972، حيتنما احتلّ المركز الثالث في البطولة.



وضمن منافسات المجموعة الثانية، بات المنتخب الأردني أول المتأهلين إلى الدور الثاني، بعد أن حصد نقطته السادسة، بحسمه للمواجهة التي جمعته مع جاره السوري بهدفين من دون مقابل.
وحسم منتخب «النشامى» المواجهة خلال شوطها الأول، بعد أن أنها متقدماً بهدفين، سجلا عبر كل من من موسى التعمري في الدقيقة 26، وطارق خطاب في الدقيقة43، وهي النتيجة التي حافظ عليها حتى صافرة النهاية، ليحقق الفوز الثاني توالياً له في البطولة، رافعاً به رصيده إلى 6 نقاط، بينما تجمد رصيد المنتخب السوري عند نقطة واحدة حصدها من التعادل أمام جاره الفلسطيني في المواجهة الأولى.


(العربي)

التعليقات