اختفى حساب الشابة السعودية رهف القنون من موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، حيث يبدو أنها حذفته اليوم الجمعة، على أثر تلقيها تهديدات بالقتل.
ونقلت «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) عن صديقة لرهف تدعى نورا قولها، إن «الفتاة السعودية تلقت تهديدات بالقتل ولهذا السبب أغلقت حسابها اليوم».
أما الصحافية في «هيئة الإذاعة الأسترالية» صوفي مكنيل، وهي على اتصال مباشر مع رهف، فقالت إن الفتاة «آمنة وفي حالة جيدة»، لكنها تبتعد لبعض الوقت عن «تويتر».
وأضافت في تغريدة على «تويتر»، أن رهف التي تنتظر قرار استراليا بشأن طلبها اللجوء إليها «تلقت الكثير من التهديدات بالقتل».

وفي هذا السياق، قال فيل روبرتسن، من منظمة «هيومن رايتس ووتش»: «أعلم أن هناك تهديدات بالقتل ضدها»، غير أنه أكد أنه ليس لديه تفاصيل، معرباً عن اعتقاده بأنه يجب أن تؤخذ مثل هذه التهديدات، حتى إن جاءت عبر الانترنت، مأخذ الجد.
وكانت رهف، (18 عاماً)، قد رفضت ركوب طائرة، متجهة من تايلاند إلى الكويت وحبست نفسها داخل غرفتها في فندق بمطار بانكوك. وعبرت عن خوفها من أن تقتلها عائلتها. وقد سافر محمد القنون، والد رهف، وشقيقها، إلى بانكوك، لمحاولة إقناعها بالعودة إلى السعودية لكنها رفضت مقابلتهما.
(العربي)

 

التعليقات