حسم التعادلان الإيجابي، والسلبي، مواجهتي افتتاح الدور ربع النهائي لبطولة «كأس حضرموت» السادسة، اللتين أقيمتا على ملعبي «بارادم» في المكلا، و«جواس» في سيئون.
فعلى معلب «بارادم»، خطف «إتحاد سيئون» تعادلاً ثميناً، من مستضيفه «شباب روكب»، بثلاثة أهداف لكل منهما، في مباراة كانت بدايتها مبشرة لأصحاب الأرض إذا تمكنوا من التقدم في النتيجة مع حلول الدقيقة 16، من تسديدة حرة مباشرة نفذها بإتقان قائد الفريق حسين باراس.
ولم تمر سوى 4 دقائق، حتى تمكن «شباب روكب» من مضاعفة النتيجة عن طريق عمر باكردس، لكن اللاعب المتألق في نادي «الاتحاد» رشاد النوبي، تمكن من تقليص الفارق من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 32، لينتهي الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض بهدفين مقابل هدف.


وعادت أفضلية الأداء، خلال مطلع الشوط الثاني لأصحاب الذين تمكنوا من تعزيز تقدمهم بهدف ثالث، بواسطة يوسف باخميس بعد مرور 12 دقيقة على انطلاقة الشوط، لتنتقل بعدها الأفضلية بشكل كامل للاعبي «الاتحاد»، الذين فرضوا سيطرتهم على ماتبقى من أحداث الشوط، حيث أثمرت تلك الأفضلية عن تسجيل هدف تقليص الفارق في الدقيقة 27، بواسطة البديل عبدالله الجفري، قبل أن يعود رشاد النوبي ليدرك التعادل لفريقه من ركلة جزاء في الدقيقة 35، لينتزع «الاتحاد» تعادلاً ثميناً من أرض مستضيفه، قبل خوض لقاء العودة على أرضية ملعب «جواس» يوم الجمعة القادم.
وفي مينة سيئون، حُرمت الجماهير الغفيرة التي اكتظت بهم مدرجات وجنبات ملعب «جواس» من متعة الأهداف، بعد عجز مهاجمو «شباب القطن» وضيفه «أهلي الغيل» من هزّ الشباك طيلة دقائق المباراة الـ90.
ولم تشهد المباراة أحداثاً كبيرة وغلب عليها الحذر الشديد، حيث انتهج المدربان رسمين تكتيكيين متقاربين، اتسما بالإنضباط الدفاعي المبالغ فيه على حساب الإندفاع الهجومي، لينحصر اللعب كثيراً في وسط الملعب وغابت الخطورة الحقيقية على المرميين، لتنتهي المباراة سلبية في الأداء والنتيجة.
(العربي)

التعليقات