لا بريق أمل يلوح في الأفق، لثلاثة مليون نسمة، من أبناء مدينة تعز، الذين يحلمون منذ قرابة أربعة أعوام، بتطبيع الحياة وعودة الأمن والإستقرار، في ظل انتكاسات متواصلة لطابور من المحافظين، لن يكون أخرهم، وبحسب مراقبين، نبيل شمسان، الذي لا يزال متنقلا بين الرياض والقاهرة منذ قرابة شهر على أدائه اليمين الدستورية أمام الرئيس هادي في الرياض، خلفا للمحافظ السابق أمين محمود.
تأخر المحافظ عن ممارسة مهامه من داخل المدينة طوال هذه الفترة، وظهوره مطلع الأسبوع الجاري في حفل مراسم الاستلام والتسليم الذي أقيم على متن مركب «بولونيل» في شاطئ النيل، بدولة مصر، وبتكلفة بلغت أكثر من 60 ألف جنيه مصري، في ظل حالة من الفوضى واللإستقرار والانفلات الأمني، الذي وصلت إليه المحافظة، أثار جملة من التساؤلات، ربما أبرزها ما علاقة شمسان بخلية القاهرة؟ وما هو سر تأخر عودة المحافظ إلى تعز؟ وهل سينجح الرجل فيما أخفق به سلفه؟ أم أن دوامة الخلاف بين السلطة المحلية والعسكرية والأمنية ستكون له بالمرصاد؟
مصادر سياسية ودبلوماسية، في القاهرة، أكدت في حديث، لـ«العربي»، أن «هناك صراع خفي حول امتلاك قرار مصير تعز، بين خلية المؤتمر الشعبي العام في القاهرة وعلى رأسها مستشار الرئيس هادي، رشاد العليمي، ومحافظ تعز الأسبق حمود الصوفي، والتي تحظى بدعم من الإمارات، ونائب الرئيس هادي الجنرال علي محسن الأحمر، المدعوم سعودياً». وأوضحت المصادر، أن «قرار تعيين المحافظ الجديدة صاحب الجذور الناصرية والقادم من بقايا النظام السابق لن يأتي في إطار التسوية السياسية لإعادة التحالفات القديمة فحسب بل هو مؤشر خطير لإبراز الصراع من السر إلى العلن».
وكشفت المصادر، أن «هناك خلافات حادة بين خلية القاهرة التي جاء منها محافظ تعز الجديد»، مضيفة، أن «دوامة الخلاف بين البركاني والصوفي بلغت ذروتها عقب تعيين شمسان الذي يرفضه البركاني». وأفادت المصادر، بأن «الإمارات تتبنى مشروع فصل المخاء وباب المندب وذباب والحجرية عن مدينة تعز، أو السيطرة المحكمة على هذه المناطق»، مؤكدة، أن «انسحاب جماعة أبو العباس من المدينة إلى جبهة الكدحة بالتوازي مع قوات اللواء 35 مدرع الذي يقوده العميد عدنان الحمادي المقرب من الناصري والمدعوم إماراتياً هو عبارة عن تمهيد مسبق لتنفيذ الخطة». وأشارت المصادر، إلى أن «التعيينات الأخيرة لن تمثل حلا للأزمة السياسية والعسكرية التي فرضتها أطراف الصراع في المدينة بقدر ما تأسس لمرحلة صراع جديدة قد تجر تعز إلى أتون حرب أهلية أخرى».
وفي سياق متصل، أفادت مصادر مقربة من المحافظ، في حديث، إلى «العربي»، أن «المحافظ طرح أمام الرئيس هادي شرط حل ملفي الجرحى والتحرير، مقابل عودته إلى تعز».  وكشفت المصادر، أن «عودة المحافظ ستكون إلى مديرية التربة، غربي المدينة». وأكدت المصادر، أن «شمسان سينقل مقر المحافظة إلى مبنى المجمع الحكومي في مدينة التربة، والذي شارفت عملية استكمال تجهيزه على الانتهاء».
من يملك قرار مصير تعز؟
وعلى الرغم أن حفل مراسم الإستلام والتسليم في القاهرة، فجرت خلافاً حاداً، بين قيادات «الشرعية»، فإنه أثبت وبحسب مراقبين، «مدى هشاشة الشرعية، وعدم امتلاكها قرار مصير تعز». المحلل السياسي، ياسين التميمي، اعتبر تأخر المحافظ عن المجيء إلى تعز رغم مرور شهر على تعيينه، مؤشر على أن «الرجل لم يحظ على الأرجح برضى ودعم طرف واحد على الأقل في التحالف السعودي الإماراتي وهي الإمارات». وأكد التميمي، في حديثه، لـ«العربي»، أن «تقرير مصير تعز لا يتوقف على الرئيس والحكومة فقط، بقدر ما يتوقف على ثنائي التحالف الذي لا يزال يمارس سياسات مزدوجة في المحافظة».
وأوضح الناشط السياسي، أن «التحالف يدعي أنه يدعم أنصار السلطة الشرعية، لكنه يعمل حثيثاً على تفخيخ المحافظة بالعناصر الإرهابية ويؤمن تغطية تمويلها لاستمرارها في إثارة الفوضى والخراب والقتل». ويعتقد التميمي، أن «التحدي الأكبر الذي يواجه أي محافظ لتعز يتمثل في قدرته على استيعاب التوازنات، وتجنب الإصطفافات الخاطئة التي انهت مهمة سلفه بالفشل حينما حاول تحقيق ما لم تستطع تحقيقه كتائب القتل الممولة من الإمارات».
وأشار التميمي، إلى أن «أمام المحافظ الجديد مهمة صعبة للغاية بسبب استمرار الحالة العدائية تجاه بعض المكونات من جانب التحالف». أما الناشط السياسي، فهد العميري، فيؤكد في حديث، إلى «العربي»، أن «تأخر قدوم شمسان طوال هذه الفترة كونه يخشى الاصطدام المبكر بعصابات المافيا المتحكمة بمقاليد القرار السياسي في تعز، والتي يرتهن الرئيس الكارثة لرغباتها». وأكد العميري، أن «شمسان سيخفق أمام قوى المافيا التي تقف في طريق استعادة هيبة الدولة وبناء مؤسساتها».
وبين هذا وذاك يظل أمام الرجل اليوم جملة من الملفات الشائكة، أبرزها صرعات القوى المسلحة والمناكفات السياسية التي تعصف بالمدينة، وحدها الأيام القادمة من ستكشف لنا قدرة المحافظ على حلحلتها أم الوقوع في شراك المصيدة.

التعليقات