صدر عن مطبعة الحزمي بصنعاء، الكتاب الثامن للمفكر محمد ناجي أحمد الموسوم بـ«مطالعات وتأملات»، ويقع في 355 صفحة من القطع المتوسط.
وأوضح ناجي، في حديث خاص مع «العربي» أن «مطالعات وتأملات كتاب يشتمل على مطالعات نقدية، وتأملات في عدد من الكتب والشخصيات، في الوجوه والأحداث والمواقف والأمكنة».
وأضاف «تأملات في تمجيد القرآن النص الكلي في مشروعه الاجتماعي، ونظمه. كتماهٍ لكل أشكال الديانات وأشكال الكتابة، قبل الكتابة وفيما وراء الأنواع الكتابية، على حد تعبير أدونيس في كتابه (النص القرآني وآفاق الكتابة)».
واستطرد «هو مطالعات وتأملات في الدين كحراك ثوري إنساني فاعل في مواجهة الظلم الاجتماعي ودحره، وليس حالة غيبوبة للإنسان والمجتمعات، وهو تأمل في النبوة المبنية على وضوح الرؤية والهدف واليقين بالتفوق الأخلاقي والانقلاب الاجتماعي»، مشيراً إلى أن «النبوة بشرى للبشرية، جاءت من الغيب في لحظة احتياج اجتماعي، كطائر حط على فم الغار وفقاً لشعرية البردوني في (بشرى النبوة)».
وأكد أن الكتاب يحتوي كذلك على «مطالعات في حكايات مختلقة تداولتها الذاكرة الجمعية عن (اللامنتمين) الذين أنتجتهم (عقدة السادات) وهي عقدة تصفية الانتماءات، وتأمل في الجغرافيا، التي يعيد الغرب إنتاج المآسي فيها بموازاة أطماعه التي لا ترعوي ولا تجد من يصدها».
ناهيك عن «مطالعة في مواقف مطيع دماج، وعقيل عثمان عقيل، وعبد الله باذيب، وعيسى محمد سيف، وعبد الفتاح إسماعيل، وجار الله عمر، وفي سردية المناورة لدى حسن البنا ومأساة النهايات». 
كما أنه يحتوي على «مطالعات نقدية في الفكر السياسي اليمني، ونشأة الأحزاب القومية، ووقفات نقدية مع (عدن تحت الحكم البريطاني ) و(حاكمية الله وسلطة الفقيه)»، مستعرضا «مراحل العلاقات اليمنية السعودية، تأملات في صنعاء، مدينة الآجر، التي تتراكم الأزمنة في شقوقها التاريخية، وتجليات العشاق وصلا وقطعا».
(العربي)

التعليقات