أعلنت حركة «الشباب» الصومالية، مسؤوليتها عن تصفية رئيس عمليات شركة موانئ بي.آند.أو المملوكة لحكومة دبي في منطقة بلاد بنط شبه المستقلة بالصومال، اليوم الاثنين.
وقال حاكم منطقة باري في بلاد بنط يوسف محمد، إن «رجلين متنكرين في هيئة صيادين أطلقا النار على بول أنتوني فورموسا لدى توجهه لميناء بوصاصو هذا الصباح».
وسارعت حركة «الشباب» للإعلان عن تبنيها الهجوم، متهمة فورموسا بأنه «موجود في الصومال بصورة غير مشروعة».
وقال المتحدث باسم العمليات العسكرية للحركة، المؤيدة لتنظيم «القاعدة» عبد العزيز أبو مصعب، «نفذنا العملية... حذرناه لكنه لم يستجب. كان في الصومال بصورة غير مشروعة».
(رويترز)

 

التعليقات