يشارك البابا فرنسيس، اليوم الإثنين، في أبوظبي، بمؤتمر ديني يجمعه بمسؤولين روحيين من ديانات مختلفة، في حين سيترأس غداً الثلاثاء، قدّاساً ضخماً في ملعبٍ لكرة القدم في العاصمة الإماراتية، في حدث هو الأوّل من نوعه في شبه الجزيرة العربية.
وسيزور البابا، اليوم الاثنين، مسجد الشيخ زايد في أبوظبي، قبل أن يشارك في «مؤتمر الأخوّة الإنسانية» الذي تنظمه الإمارات، الى جانب شيخ الأزهر أحمد الطيب، ومسؤولين دينيين آخرين، بينهم حاخامات يهودية. وستحضر المؤتمر حوالى 700 شخصية.
ومن المقرر أن يلتقي زعيم الكنيسة الكاثوليكية، بولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان، في بداية اليوم الثاني من زيارة بدأت مساء الاحد وتستمر حتى الثلاثاء.
وأشارت وكالة «فرنس برس»، الى أن «البابا قد يتطرق خلال لقائه بن زايد إلى موضوع اليمن حيث تشارك الإمارات ضمن قوى التحالف».
وكان الحبر الأعظم قد دعا قبل اقلاع طائرته من روما متجهة إلى أبوظبي، إلى «احترام اتفاق وقف إطلاق النار في اليمن»، مشدداً على أنه «يتابع بقلق كبير الأزمة الإنسانية في اليمن».
وبحسب الوكالة فإنه بالإضافة الى اليمن، من المتوقع أن «يناقش الطرفان الإرهاب والعنف».
ويعيش نحو مليون كاثوليكي، جميعهم من الأجانب، في الإمارات حيث توجد ثماني كنائس كاثوليكية، وهو العدد الأكبر مقارنة مع الدول الأخرى المجاورة (أربع في كل من الكويت وسلطنة عمان واليمن، وواحدة في البحرين، وواحدة في قطر).
ويذكر، أن البابا سيزور أيضاً المغرب في نهاية مارس المقبل.

(العربي)

التعليقات