أكد مدرب المنتخب الأولمبي، الكابتن سامي نعاش، أن استبعاد 18 لاعباً من قائمة المنتخب، «أمراً طبيعياً، عطفاً على القائمة التي ضمت 46 لاعباً، ولضيق الوقت خلال المعسكر الإعدادي في مدينة المكلا»
وكشف نعاش، في تصريح صحافي مقتضب، أن الأيام القليلة القادمة «ستشهد إنضمام عدد من لاعبي المنتخب الوطني الأول، الذين تسمح لهم أعمارهم بالمشاركة مع الأولمبي، متمنياً منهم أن يشكلوا إضافة قوية على المستوى العام للمنتخب». 
وفي السياق أكد إداري المنتخب، عمر باصهيب، أن اللاعبين «يؤدون تمارينهم بروح عالية، وكل منهم يريد أن يثبت نفسه ويضع بصمته بما يمكنه من الدخول في قائمة المشاركة في التصفيات»، مشيراً إلى أن الأيام الماضية «شهدت عملاً كبيراً ومكثفاً من قبل الجهاز الفني بقيادة الكابتن سامي، ومعه الكابتن خالد بن بريك والكابتن محمد درهم».


ولفت باصهيب، إلى أن المعسكر «سيستمر قرابة ثلاثة أسابيع على أن يتم الدخول بعد ذلك في معسكر خارجي يقوم اتحاد الكرة بالترتيب له»، مشيداً بالجهود التي تبذلها قيادة المنتخب «لتوفير كل ما يمكن توفيره للوصول إلى الجاهزية المطلوبة التي تمكن المنتخب من تسجيل مشاركة طيبة».
كما أشاد باصهيب، بجهود مكتب الشباب والرياضة وفرع اتحاد الكرة بمحافظة حضرموت، داعياً في ختام حديثه الإعلام الرياضي والجماهير إلى «الوقوف بجانب المنتخب في هذه الفترة».​
(العربي)

التعليقات