كشف الأديب والمترجم بسام جوهر، في حديث خاص له مع «العربي» عن صدور ترجمته الجديدة الموسومة بـ«إنسان وبقايا الزولو»، عن «مؤسسة أروقة للترجمة والدراسات والنشر» في القاهرة.
وأوضح جوهر، أن الكتاب المترجم هو مجموعة من «القصائد لكبار الشعراء والشاعرات الجنوب أفريقيين، منهم الكلاسيكيين ومنهم الحداثيين»، مشيراً إلى أن الفكرة المحورية التي تتحدث عنها النصوص هي «عن ما أبقاه الاستعمار البريطاني من لغة وعادات وتقاليد، لا تمت إلى الثقافة الجنوب أفريقية بصلة، وقد بات الجنوب أفريقيين مرغمين على تقبل ذلك»، فضلا عن أنهم «ينطقون اللغة الإنجليزية بخلاف لغتهم الأم وهي (الزولو)».
وأكد أن «القيمة التي ستضيفها ترجمة هذه النصوص إلى العربية تتمثل في إضافة أدبية من أدب الآخر المهمش الذي ما زال يصارع لتعزيز هويته تحت وطأة بقايا الاستعمار، ويقاتل بالحرف إنسانا ليبقي على بقايا من لغته الأم».
وجاء الكتاب في 112 صفحة من القطع المتوسط، ويعتبر جوهر من أبرز أدباء ومترجمي مدينة الحديدة واليمن الشباب، وله ترجمات متعددة لاسيما من النصوص الإبداعية المترجمة من الإنجليزية إلى العربية.
(العربي)

التعليقات