أقامت «الأمانة العامة لاتحاد أدباء وكتاب الجنوب» بعدن، محاضرة ثقافية نقدية بعنوان «عدن فضاءً روائياً»، ألقاها الأكاديمي بجامعة عدن مسعود عمشوش، وذلك في كلية التربية عدن.
وأشار عمشوش في ورقته إلى أن «مدينة عدن قد اكتسبت شهرة كبيرة منذ أقدم العصور، وفي منتصف القرن الماضي أصبحت إحدى أهم المدن في الشرق الأوسط، لهذا كان من الطبيعي أن يختارها كثير من الأدباء، اليمنيين وغير اليمنيين، فضاءً مكانياً لنصوصهم الروائية».
وتضمنت مداخلته ثلاثة محاور، تناول في أولها «عدن قبل الاستقلال بوصفها فضاءً للمتغيرات الاقتصادية والسكانية والاجتماعية»، وتطرق فيها إلى عدد من الروايات منها رواية «سعيد» و«يوميات مبرشت» و«ستيمربوينت» و«بخور عدني».
وتطرق في المحور الثاني إلى «توظيف عدن فضاءً للعنف والصراعات السياسية والأيديولوجية والدموية»، قدم فيه لروايات كل من سعيد عولقي وحبيب سروري وصالح باعامر.
وكرس الجزء الأخير من الدراسة لـ«عدن فضاءً للممارسات الجنسية المحرمة»، من خلال تناوله لعدد من الروايات منها «يوميات مبرشت» و«الملكة المغدورة» و«أرض الخراب» و«ابنة سوسولوف» و«نباح» و«ستيمربوينت».
وفي الختام قدم الحاضرون مجموعة من المداخلات التي أثرت الموضوع، وأشارت وجهات النظر التي طرحت إلى أن الروايات التي تطرقت إلى الموضوع متعددة، وما قدم في الورقة سوى نماذج دالة، وهو ما أكده عمشوش أيضاً.
(العربي)

التعليقات