أوقفت السلطات الإماراتية بريطانياً إثر تقارير بتعرضه للاعتداء بسبب ارتداء قميص المنتخب القطري لكرة القدم، الفائز بلقب كأس آسيا 2019 التي أقيمت في الإمارات.
وبحسب التقرير الذي نشرته صحيفة «ذي غارديان» البريطانية، فإن علي عيسى أحمد، 26 عاماً، بريطانياً من ولفرهامتون، لم يكن على دراية بالقانون الإماراتي الذي يجرم «إظهار التعاطف» مع قطر، التي تواجه أزمة دبلوماسية ومقاطعة من دول خليجية من بينها الإمارات.
وصرح صديق للشاب المقبوض عليه، بأن صديقه تم اتهامه في وقت لاحق بترويج ادعاءات كاذبة عن المسؤولين والزعم بأنه تعرض لاعتداء.
وقالت وزارة الخارجية البريطانية إنها تقدم المساعدة لمواطن بريطاني، وأنها تتواصل مع السلطات الإماراتية.
وبحسب تقرير «ذي غارديان»، فإن البريطاني علي عيسى أحمد كان يقضي عطلته في الإمارات، وتم إيقافه عقب فوز قطر على العراق، في المباراة التي جمعتهما في أبوظبي يوم 22 يناير الماضي.
وقال صديق الموقوف، إن صديقه تعرض لاعتداء من قبل مسؤولي الأمن بعد إطلاق سراحه، وعندما ذهب إلى مركز الشرطة للإبلاغ عن الحادث تم احتجازه واتهامه بالكذب.
وقالت السفارة الإماراتية في لندن إنها غير قادرة على التعليق بشكل محدد على القضية، لكنها أوضحت أن «مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان تؤخذ على محمل الجد وسيتم التحقيق فيها بدقة».
وأضاف متحدث باسم السفارة: «كما يعلم أكثر من 1.5 مليون مواطن بريطاني يزورون الإمارات سنوياً، فنحن بلد يحترم سيادة القانون واحترام الأفراد».
يذكر أن قطر فازت بالبطولة بعد تغلبها على اليابان بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، في المباراة النهائية التي أقيمت في الأول من فبراير الجاري.
(العربي)

التعليقات