نظمت الأمانة العامة لـ«اتحاد أدباء وكتاب الجنوب» فعالية إشهار فرع الاتحاد بعدن، وانتخاب الأمانة العامة للفرع والهيئة الإدارية له.
وبدأ الحفل بآي من الذكر الحكيم، وأعقبها كلمة لرئاسة «المجلس الانتقالي الجنوبي» نوه فيها بمكانة عدن التاريخية والثقافية، وما تعرضت له بعد صيف 94.
وتلتها كلمة لرئيس اللجنة التحضيرية لـ«مؤتمر» فرع عدن، رئيس الدائرة الثقافية للاتحاد، أكد فيها أن «إشهار هذا الفرع في عدن (العاصمة) لا يقل أهمية عن إشهار الاتحاد نفسه»؛ مشدداً على أن «عدن هي مركز الاتحاد العام وهي حاضرة الجنوب التاريخية والسياسية والثقافية والأدبية، ومنها ينطلق الأدباء نحو المجد والتألق والذيوع مهما اختلفت المناطق التي قدموا منها».
وأشار في حديثه إلى الوضع الذي تعرض له الأديب في عدن والمدينة، لافتاً إلى أن «الاستحواذ السلطوي قد وصل إلى قيادة الاتحاد العام في صنعاء، ودخلت فروع الاتحاد في الجنوب في ليل من التهميش والمعاناة».
كما ألقيت في الفعالية قصائد تغنت بعاصمة الجنوب (عدن)، فضلا عن أغنيتين جنوبيتين من اللون الغنائي العدني.


وفي الجلسة الثانية، جرى إعلان اختيار مجلس فرع عدن مكوناً من 21 عضواً. ومن ثم تم اختيار أمانة فرع عدن لاتحاد أدباء وكتاب الجنوب من سبعة أعضاء وهم:
 نجمي عبد المجيد – رئيساً لفرع عدن
 د. يحيى شائف الشعيبي – نائبًا للرئيس
 صابرين الحسني – رئيسًا للدائرة الثقافية
 مريم العفيف- رئيسًا للدائرة التنظيمية
 د. عبد السلام عامر – رئيسًا لدائرة الحقوق والحريات
 علاء عادل حنش – رئيسًا للدائرة الإعلامية
 مازن توفيق – رئيسًا للدائرة المالية.
الاحتياط:
شوقي عوض
د. ياسر العامري
إبراهيم الصالح.
(العربي)

التعليقات