أكدت الجمعية الوطنية لـ«المجلس الانتقالي الجنوبي» إنجاز الترتيبات النهائية لانعقاد دورتها الثانية في مدينة المكلا بحضرموت، مطلع الأسبوع المقبل.
وناقشت الجمعية في اجتماعها الذي ترأسه أمينها العام احمد حامد لملس، الصعوبات التي قد تواجه انعقاد اجتماع الجمعية في المكلا.
وأشار لملس، إلى أن اختيار عاصمة محافظة حضرموت لانعقاد الدورة « له مدلولات غاية في الاهمية، لما للمحافظة من مكانة في الجنوب، الذي لن يكون إلا بها».
وقال قيادي في «الانتقالي» إن الاجتماع ناقش «ملفات الفساد في قطاع الكهرباء والاستيلاء على أراضى الدولة، على اعتبار مهام الجمعية التشريعية والرقابية، وتدارس الاوضاع في وادي حضرموت وشبوة و مكيراس».
يذكر أن المجلس، يسعي لإقامة دورة جمعيتة في المكلا، في محاولة لإحياء شعبيته التي بدأت بالتراجع في معظم المحافظات الجنوبية وفي مقدمتها حضرموت، حيث يتهمه خصومه ومنتقديه بأنه ينفذ الأجندة الإماراتية في الجنوب ولا يستطيع معارضتها.
 (العربي)

 

التعليقات