التقى الرئيس عبدربه منصور هادي، صباح اليوم، في مقر إقامته بالرياض، بالمبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن جريفيث والوفد المرافق له.
وذكرت وكالة الأنباء «سبأ» التابعة لهادي أن اللقاء كرس «للوقوف على آفاق السلام وإمكاناته المتاحة ومسار اتفاق ستوكهولم».
وأضافت «أشاد الرئيس بجهود المبعوث الأممي، لتحقيق السلام المرتكز على المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الاممية»، مؤكداً «حرصه  على تنفيذ اتفاق الحديدة الذي يمثل اللبنة الأولى لإرساء معالم السلام».
ودعا هادي المنظمة الدولية، للضغط على «أنصار الله»، لـ«الالتزام باتفاق ستوكهولم، وعدم المساس بالمساعدات الإنسانية، ومواصلة تهريب الأسلحة الإيرانية».
وقالت الوكالة، إن المبعوث الاممي إلى اليمن، أكد على «أهمية التشاور الدائم مع الرئيس» ، مستشعراً «نواياه الصادقة نحو السلام».
وتحدث جريفيث، خلال اللقاء عن جهود «إخلاء الموانئ وفتح الطريق إلى مطاحن البحر الأحمر، وتنفيذ اتفاق ستوكهولم بجوانبه الإنسانية وملف الأسرى والمعتقلين»، مؤكداً أن هذه الخطوات ستعرض ضمن «الإحاطات القادمة على مجلس الأمن الدولي».
 (العربي)

التعليقات