قال مدافع فريق «الشعلة» صالح الطيب أن حظوظ فريقه في بطولة «بلقيس» قوية في المنافسة على كأس البطولة التي انطلقت في الثامن من الشهر الحالي بمشاركة جميع أندية عدن. وتقام بنظام الذهاب والإياب.
وأشار الطيب في حوار مع «العربي» الى أن «الشعلة لا ينقصه شيء في هذه البطولة وسيكون عند حسن ظن جماهيره»، مؤكداً أن «لقب البطولة ينحصر بين الفرق الأربع الكبيرة وهي أندية التلال، الشعلة، وشمسان ووحدة عدم».
متى كانت البدايات كابتن صالح وما سبب اختيارك «للشعلة»؟
بداياتي كانت من «الحواري» ثم التحقت بالفئات العمرية وفيها تدرجت وصولا للفريق الأول أما سبب اختياري للفريق الأصفر «الشعلاوي» يعود لسبب قربه من مقر سكني.
من الذي شجعك للالتحاق بـ«الشعلة» ومن هو المدرب الذي استفاد منه اللاعب صالح الطيب؟
الذي شجعني للالتحاق بفريق «الشعلة» هو الكابتن الجابري الذي دربني في فئة البراعم بالإضافة الى الكابتن الخميسي الذي كان له فضل آخر في مواصلة مسيرتي الكروية. أما المدرب الذي استفدت منه في مسيرتي فهو الكابتن محمد حسن أبو علاء وهو أفضل مدرب مررت به في مسيرتي الكروية.


متى صعدت للفريق الأول، وماهي أول مباراة رسمية لك مع الفريق؟
تم ترفيعي للفريق الأول عام 2013 عندما هبط النادي إلى الدرجة الثانية ليتم تصعيدي للفريق الأول من فئة الشباب. أما أول مباراة رسمية كانت ضد نادي «الهلال الساحلي»، وكانت مباراة صعبة وقوية ولكن لله الحمد فزنا يومها 3/1 على «الهلال».
ما هي أبرز الصعوبات التي تواجه الكرة العدنية برأيك؟
شحة الامكانيات والتي هي العامل الرئيس في تدهور اللعبة في عدن، وعزوف الكثير من نجوم الكرة عن مواصلة مسيرتهم الكروية.
كيف ترى حظوظكم في بطولة «بلقيس» وما لذي ينقصكم في الفريق؟
حظوظنا قوية في المنافسة على لقب البطولة لا سيما بعد تدعيم الفريق باللاعبين محمد الداحي، ومراد مرشد، اللذان سيشكلان إضافة حقيقية للفريق وهما يمتلكان مهارات فنية رائعة ولا أعتقد أن شيئا آخر ينقصنا في ظل جهود الادارة باستقطاب لاعبين جدد لتعزيز صفوف الفريق.


البطولة ستكون قوية لكم لوجود فرق قوية من ترشح للقب؟
نعم توجد فرق قوية لا تقل حظوظها عن حظوظنا ولا زالت البطولة في بدايتها والبطولة لن تخرج عن فرق «التلال والشعلة وشمسان ووحدة عدن» ذات الصيت الكبير والاستعداد الجيد واتمنى أن يستمر أداء الفريق بنفس مباراة الوحدة وتكون جماهيرنا في الموعد وهذا ضامن للبطولة بأذن الله.
ما هي اللحظة المفرحة والمحزنة للاعب صالح الطيب؟
كثيرة هي اللحظات المفرحة التي عشناها منها الفوز بـ«مريسي 20» وتأهلنا للدرجة الممتازة أما الذكرى المحزنة فهي استشهاد حامي عرين نادي «الشعلة» الكابتن عبد الله عارف.
ما هو أجمل هدف سجلته، وهل تتمنى الوصول لمستوى لاعب معين؟
أجمل أهدافي سجلتها في مرمى «الجزيرة» ومحلياً أتمنى الوصول إلى مستوى اللاعب المعروف خالد عفارة.
كلمة أخيرة في ختام الحوار؟
أشكركم على هذه اللفتة تجاه اللاعبين واتمنى الاستمرار بنفس هذا الرتم لاسيما وأن هناك لاعبين مهضومة حقوقهم في الساحة العدنية.

 

التعليقات