وصل المبعوث الأممي مارتن جريفيث، اليوم الأحد، إلى مطار صنعاء قادماً من الرياض في زيارة لم يعلن عنها مسبقاً.
وأفادت المعلومات بأن الزيارة، (وهي الثانية لجريفيث خلال أسبوع إلى صنعاء)، تأتي بعد لقائه الرئيس عبدربه منصور هادي في الرياض، حيث طرح عليه رؤية رئيس «لجنة التنسيق وإعادة الانتشار» الجنرال الدنماركي مايكل لوليسجارد لنشر قوات دولية في مدينة وميناء الحديدة، على خطوط طول الاشتباكات، بما يسهل مرور الشحنات من الميناء.
ويقود لوليسجارد اجتماعات لممثلي حكومتي «الإنقاذ» و«الشرعية» في أحد فنادق مدينة الحديدة، لمناقشة خطة نشر قواتٍ دوليةٍ لتأمين ممرات للمساعدات الإنسانية في المدينة.
وأوضحت مصادر أن الاجتماعات ستتواصل إلى حين استكمال الاتفاق على المقترح الجديد، ووضع مواعيد زمنية ملزمة لكل مراحل تنفيذ اتفاق ستوكهولم.
يذكر أن وفد «الشرعية» كان قد تحفظ على خطة لوليسجارد التنفيذية لإعادة الانتشار في المدينة اليمنية الاستراتيجية، تتضمن نشر قوات دولية تشرف على ممرات آمنة للمساعدات الإنسانية.
(العربي)

التعليقات