اتهم وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، اليوم الأربعاء، «أنصار الله» بـ«عدم الجدية» في تنفيذ اتفاق الحديدة.
وقال قرقاش في تغريدة على حسابه في «تويتر» «إنه يجب أن تقابل الكلمات الحوثية بالأفعال على إعادة الإنتشار في  محافظة الحديدة»، مضيفاً «في السابق جميع الالتزامات انقضت ولا ينبغي أن يتكرر الأمر. النجاح في التنفيذ سيؤدي إلى نتائج واعدة أكثر».‎
وكان المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، قد أكد في إحاطة لمجلس الأمن الدولي قدمها عبر دائرة تليفزيونية من العاصمة الأردنية عمان، أمس الثلاثاء، أن المرحلة الأولى من إعادة انتشار القوات في الحديدة «ربما تبدأ اليوم أو غداً».
وقال إن «الطرفين أكدا التزامهما بتنفيذ المرحلة الأولى من خطة إعادة الانتشار في الحديدة... وإعادة الانتشار في موانئ صليف ورأس عيسى كخطوة أولى، يليها كخطوة ثانية تنفيذ إعادة الانتشار في ميناء الحديدة ومناطق حيوية من المدينة ذات صلة بالمنشآت الانسانية، بما يسهل الوصول لمطاحن البحر الأحمر».
ودعا جريفيث «الطرفين للبدء الفوري في تنفيذ إعادة الانتشار من دون أي تأخير... (كما دعاهم) للاتفاق على تفاصيل المرحلة الثانية من إعادة الانتشار»، معتبراً أن «الاتفاق على المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في الحديدة دليل على التزام الطرفين بالحفاظ على حالة الزخم، كما يوضح قدرتهما على الوفاء بالتزاماتهما».
وعن اتفاق تبادل الأسرى، تحدث المبعوث الدولي عن مسعى الطرفين «لإطلاق سراح كل الأسرى والمعتقلين من الجانبين، طبقاً لمبدأ الكل مقابل الكل»، مضيفاً «نقترب من إطلاق سراح الدفعة الأولى من الأسرى والمعتقلين».

(العربي)

التعليقات