أحيا محرك البحث العملاق «غوغل»، الجمعة، ذكرى المعمارية العراقية زها حديد، إلى جانب عدد من الشخصيات النسائية، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.
وجاء على موقع غوغل أن زها حديد التي توفيت في مارس 2016 عن 65 عاماً كانت أول امرأة تحصل على جائزة مرموقة في الهندسة المعمارية.
ولدت زها، الحاصلة على الجنسية البريطانية، في بغداد، ودرست فيها حتى الانتهاء من المرحلة الثانوية، ثم حصلت على شهادة الليسانس في الرياضيات من الجامعة الأمريكية ببيروت عام 1971، ثم سافرت إلى بريطانيا لاستكمال دراستها، وبعدها فتحت مكتبا هندسيا لها في لندن عام 1979.
وتنتمي المعمارية إلى عائلة عراقية من مدينة الموصل، حيث كانت الابنة الوحيدة للسياسي والاقتصادي العراقي المعروف محمد حديد الذي شغل مناصب وزارية رفيعة حتى سنة 1960 حين استقال من منصبه قبل أن يعود لمزاولة النشاط السياسي.
وقد كانت زها أول امرأة تحصل على الميدالية الذهبية من المعهد الملكي للدراسات المعمارية عن مجمل أعمالها.
وتمتعت حديد بشهرة واسعة في الأوساط المعمارية الغربية، حيث حصلت على جوائز وأوسمة عدة خلال مسيرتها العملية.
وأعربت حديد في العديد من مقابلاتها التلفزيونية عن فخرها بكونها عربية عراقية، وعن رغبتها في المشاركة في إعادة بناء العراق.
أنجزت زها حديد العديد من التصاميم العالمية، مثل منصة تزحلق على الجليد في أنسبروك بالنمسا، ودار الأوبرا في غوانغجو بالصين وفي كارديف عاصمة ويلز البريطانية، وكذلك المتحف الوطني لفنون القرن الـ21 في روما (ماكسي)، ومركز حيدر علييف في باكو، ومجمع بمنطقة هاي لاين في مانهاتن.
كما صممت زها مركز الألعاب المائية لدورة الألعاب الأولمبية في لندن عام 2012، وملعب الوكرة في قطر المخصص لاستضافة كأس العالم عام 2022.
وكان يفترض أن تشرف على بناء الملعب الأولمبي للألعاب الأولمبية المقررة في طوكيو عام 2020، لكن لم تتم الموافقة على مشروعها في نهاية المطاف باعتباره باهظ التكلفة.
في عام 2015 باتت المهندسة العراقية البريطانية أول امرأة أيضا تنال الميدالية الذهبية الملكية للهندسة المعمارية، بعد جان نوفيل وفرانك غيري وأوسكار نييماير.
ونالت زها حديد عام 2010 جائزة «ستيرلينغ» البريطانية، وهي إحدى أهم الجوائز العالمية في مجال الهندسة، كما منحت وسام الشرف الفرنسي في الفنون والآداب برتبة كومندور، وسمتها اليونيسكو «فنانة للسلام».
وكانت أول امرأة تنال عام 2004 جائزة «بريتزكر» التي تعد بمثابة «نوبل» الهندسة المعمارية.
وفي العام نفسه اختارتها مجلة «تايم» من بين الشخصيات المئة الأكثر نفوذاً في العالم.

(العربي - وكالات)

التعليقات