أكد نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية أحمد الميسري، حرص واهتمام حكومة هادي بالرياضة والرياضيين، والعمل بكل ما من شأنه بأن يسهم في الارتقاء بالرياضة وأوضاع الأندية الرياضية والشباب في عدن وباقي المحافظات «المحررة».
وشدد الميسري لدى اجتماعه في عدن بقيادات وزارة الشباب والرياضة ومكتب الشباب والرياضة ورؤساء الأندية الرياضية في عدن، على ضرورة تنشيط وتفعيل النشاط الرياضي بشكل عام وذلك باعتبار الرياضة من أهم مقومات النهضة وتنمية القدرات الشبابية رياضياً وفكرياً وثقافياً إضافة إلى تعزيز الدور الاجتماعي للشباب.
وأكد أنه سيعمل على تذليل كافة الصعوبات والمشاكل التي تعترض سير النشاط الرياضي ومعالجة مشاكل الرياضيين كافة بحسب الإمكانيات المتاحة أمامه وأنه لن يتوانى في تقديم الدعم اللازم بما يسهم في تسيير شؤونهم ويمكنهم من تقديم دور مميز يخدم الرياضة العدنية خاصة واليمنية بشكل عام.
وتم خلال الاجتماع مناقشة وضع الرياضة والأندية الرياضية والمشاكل والصعوبات التي تعترض النشاط الرياضي ، حيث وضعت قيادة وزارة الشباب والرياضة الوزير الميسري أمام صورة عامة عن وضع الرياضة وما تعانيه من مشاكل عديدة أسهمت في عرقلة الكثير من الأنشطة الرياضية .
وأكد وكيل وزارة الشباب والرياضة عزام خليفة أن وضع الأندية الرياضية صعب خصوصاً في مثل هذه الأوضاع التي تمر بها البلاد، مستعرضاً أهم المشاكل الماثلة أمام وزارة الشباب الرياضة.
من جانبه، استعرض مدير مكتب الشباب والرياضة بعدن نعمان شاهر، «أهم المشاكل التي تعترض سير النشاط الرياضي والأندية بالعاصمة عدن وأهمهما ضعف الموارد المالية وعدم قدرة الأندية الرياضية على تأهيل اللاعبين وتنفيذ النشاطات وكذا المنشآت الرياضية التي دمرتها المليشيات الانقلابية أثناء اجتياحها للعاصمة عدن».
وفي ختام الإجتماع كرمت قيادة وزارة الشياب والرياضة والأندية الرياضية بعدن الوزير الميسري بدرع تذكارية مقدمة من أندية عدن

(العربي)

التعليقات