حذرت قبائل المهرة "السعودية ومليشياتها" من التصعيد والتعدي على إرادة أبناء المهرة وفرض أجندة السعودية بالقوة. فيما اُعيد فتح منفذ شحن الحدودي في محافظة المهرة.
وحذرت قبائل المهرة في بيان "السعودية ومليشياتها" من التصعيد أو محاولة السيطرة على مديريات وقرى المحافظة ونشر جنود سعوديين أو مليشيات تابعة لها، معتبرة ذلك "تعديا وتحديا واضحا" لإرادة أبناء المهرة وفرض أجندة السعودية بالقوة.
وطالب بيان قبائل المهرة الرئيس عبد ربه منصور هادي بـ"إقالة محافظ المهرة راجح باكريت، وعدم السماح للسعودية بالتوسع في المحافظة".
وقال وكيل المحافظة السابق الشيخ علي سالم الحريزي إن السبب وراء إصدار قبائل المهرة بيانا تحذر فيه الرياض من محاولة السيطرة على مديريات المحافظة "هو الحفاظ على المهرة بعيدة عن الصراع والعسكرة والإرهاب".
وطالب الحريزي برحيل القوات السعودية والإماراتية من المحافظة، مشيرا إلى أنها "حينما تدخل أي منطقة تشعل فيها الحرب والفتنة".
فتح منفذ شحن
في السياق، أُعيد فتح منفذ شحن الحدودي في محافظة المهرة بعد إغلاقه الاثنين الماضي عقب اشتباكات بين أفراد قبائل المحافظة وقوات تتبع السعودية ومحافظ المهرة، بسبب رفض القبائل مرور حاويات تتبع للقوات السعودية عبر ميناء نشطون ومطار الغيظة.
وشهدت مديرية شحن المحاذية لسلطنة عمان تحليقا مكثفا للطيران الحربي بعد الاتفاق على انسحاب القوات التابعة للسعودية، وعدم السماح لها بإنشاء أي معسكرات جديدة في مديريتي شحن وحات على الخط الصحراوي.
وكان عناصر من القوات الموالية للسعودية قد هاجموا مواطنين ورجال قبائل خلال تجمع احتجاجي لهم على مرور شاحنات على أرضهم تحمل معدات عسكرية للقوات السعودية الموجودة بالمحافظة، وفق ما أفادت مصادر محلية يمنية.

(العربي - وكالات)

التعليقات