بدأت السلطات القضائية السعودية، اليوم الأربعاء، محاكمة ناشطات مدافعات عن حقوق المرأة، تفيد تقديرات حقوقية بأن عددهن 10.
وأفاد حساب "سعوديات معتقلات"، عبر تويتر، المعني بالدفاع عن الناشطات، اليوم "في هذه اللحظات تتم محاكمة السعوديات المعتقلات، وهنّ نوف عبد العزيز ومياء الزهراني وأمل الحربي إلى جانب كل من لجين الهذلول وايمان النفجان وعزيزة اليوسف".
وقال المصدر ذاته إن عدد من مثلْنَ أمام المحاكمة اليوم 10 بينهن الأسماء السابقة، دون ذكر أسماء الأربعة الأخريات.
وأشار إلى أنه يتم محاكمة الناشطات "ضمن جلسات غير معلنة في المحكمة الجزائية بالرياض".
ولم يشر المصدر إلى انتهاء جلسة المحاكمة من عدمه.
ولم يتسنَ الحصول على تعليق فوري من السلطات القضائية السعودية بشأن ما ذكره المصدر، غير أن المملكة عادة ما تؤكد تمسكها بتطبيق القانون واحترام حقوق الإنسان.
وأطلق حسابا "سعوديات معتقلات" و"معتقلي الرأي" المعني بالشأن الحقوقي السعودي أيضا عبر تويتر، هاشتاغ (وسم) #لا_لمحاكمة_الناشطات، حظي بتفاعل العشرات، الذين أكدوا براءة المحتجزات وطالبوا بالإفراج عنهنَّ.
وكانت السلطات السعودية أوقفت الناشطات في مايو 2018، قبل أن تعلن النيابة، لاحقا اتهامات بحق بعضهن تتعلق بالإضرار بمصالح البلاد.
وفي 2 مارس الجاري قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت إنه ناقش مع وزير الشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير قضايا بينها قضية الناشطات المحتجزات، التي تقول تقارير حقوقية إنهنَّ "يتعرضْن لتعذيب" رغم نفي المملكة ذلك.
تصريحات "هنت" جاءت بعد بضع ساعات من إعلان النيابة العامة السعودية عزمها إحالة قضية الناشطات للقضاء، وسط انتقادات من منظمة "هيومن رايتس ووتش" لتلك الخطوة، التي اعتبرتها منظمة "العفو" الدولية "إشارة مروعة على تصعيد حملة قمع نشطاء حقوق الإنسان" في المملكة.

(الأناضول)

التعليقات