قالت ستيفاني وليامز نائبة رئيس البعثة الأممية في ليبيا في مقابلة حصرية مع صحيفة إندبندنت البريطانية، إن المنظمة الدولية تحقق في مزاعم قيام دولة الإمارات بشحن أسلحة لدعم فصائل اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، في خرق لحظر دولي للأسلحة.
وأشارت الصحيفة إلى أن الأمم المتحدة كانت تحقق في العديد من المزاعم عن شحنات أسلحة إلى أي من الجانبين في الصراع الليبي المستمر منذ سنوات.
وقالت وليامز في المقابلة التي أجريت معها أول أمس الاثنين "نحن نتابع تقارير عن جميع أنواع الأسلحة أو الأنظمة المقبلة، ولقد رأينا تقارير متعددة عن تدفق الأسلحة، نحن قلقون للغاية بشأن هذا الأمر، وهذا ليس نوع التصعيد الذي نحتاجه، نحن بحاجة إلى تقليله".
وأضافت وليامز أن لجنة خبراء أممية تحقق في مزاعم أن الإمارات شحنت حمولة طائرة من الأسلحة لدعم قوات حفتر في شرق ليبيا يوم الجمعة الماضي، بالإضافة إلى مزاعم أخرى عن أسلحة أرسلت إلى القوات في غرب ليبيا التي تقاتل دفاعا عن العاصمة ضد الهجوم المستمر منذ 12 يوما.
وحذرت وليامز من أن هجوم حفتر أوقف العديد من جهود السلام الطويل الأجل، بما في ذلك محاولات تقليل نفوذ ووجود الميليشيات في العاصمة، وحوار بين حفتر والسراج ومؤتمر سلام أممي كان مقررا هذا الأسبوع في غدامس.
وقالت في ختام مقابلتها "أي حصار ممتد أو قتال شوارع في طرابلس سيسبب شللا وسيؤثر صراحة على الأمن القومي ليس فقط لجيران ليبيا ولكن لجنوب أوروبا وعلى نطاق واسع، وستصبح الأجواء بيئة خصبة ينمو فيها التطرف".

(وكالات)

التعليقات