أعلنت لجنة التهدئة المكلفة من محافظة تعز التوصل إلى اتفاق مع كتائب أبو العباس يقضي بوقف إطلاق النار في مدينة تعز بين القوتين، وخروج الأخيرة من مدينة تعز إلى الريف الغربي للمحافظة. 
وقضى الاتفاق أيضاً بتسليم المطلوبين وإخلاء الأحياء السكنية في المدينة القديمة من المسلحين. 
كما أقرّ الاتفاق قيام إدارة عام شرطة تعز بترتيب الأوضاع الأمنية في المدينة القديمة، وتفعيل دور أقسام الشرطة أسوة ببقية المناطق في المحافظة.
يأتي ذلك بعد حملة اعتداءات وهجمات شنّها المسلحون على أقسام الشرطة والأطقم الأمنية، وانتشار كثيف للمسلحين والقناصة واستهدافهم للأحياء السكنية والمواطنين.
وأصدرت كتائب أبو العباس المدعومة إمارتياً بياناً قالت فيه إن "تهجير أفرادنا من تعز القديمة والأحياء الجنوبية للمدينة فُرض بقوة السلاح وتحت الإرهاب المتواصل لمليشيا حزب الإصلاح، وما تم الاتفاق عليه بالإكراه وإيقاعنا به فرض علينا وبضغوط من الكل".
وتشهد مدينة تعز، هدوءاً حذراً، عقب المواجهات التي تفجرت بين قوات أمنية وأخرى تابعة للقيادي السلفي عادل عبده فارع الذبحاني، المكنى بـ"أبو العباس" في اليومين الماضيين.
وأفادت مصادر محلية في تعز أن حالة من التهدئة الحذرة تسود مع إطلاق نار متقطع من حين لآخر، في الساعات الأخيرة، على إثر جهود تقودها لجنة التهدئة المكلفة من المحافظ نبيل شمسان.
وتحدث بيان منسوب للإعلام الأمني في المحافظة مساء الجمعة، عن اتفاق جرى التوصل إليه مع لجنة الوساطة يقضي بخروج أفراد كتائب "أبو العباس"، المندرجة في إطار "اللواء 35 مدرع" التابع لحكومة هادي، من المدينة القديمة في تعز إلى جبهة الكدحة، وتسليم مطلوبين أمنيين.
وفي الوقت الذي أشار فيه البيان، إلى أن أفراد كتيبة "أبي العباس"، سيغادرون برفقة قوة من ألوية الحماية الرئاسية، لم يتسنَّ على الفور الحصول على تأكيد من هذه الكتائب بشأن الاتفاق.
وكانت تعز شهدت اليومين الأخيرين تجدد المواجهات، بين قوات تابعة لأمن تعز ومحور المحافظة العسكري وبين كتائب "أبي العباس"، بعد أن كان التوتر قد تفجر في مارس الماضي وتدخلت وساطات عليا من الحكومة لإيقافه.
وتبرز التباينات إزاء الحملة الأمنية التي استهدفت مواقع وجود كتائب "أبو العباس"، إذ إن اجتماعاً للسلطة المحلية وقيادات عسكرية وأمنية عقُد أمس، برئاسة وكيل أول المحافظة عبد القوي المخلافي، وأقرّ منح مهلة لمن وصفهم بـ"الخارجين عن القانون" لتسليم المطلوبين، إلا أن رسالة منسوبة إلى شمسان، تنصّلت من قرارات الاجتماع.

(العربي - وكالات)

 

 

التعليقات