أعربت السعودية والإمارات عن رفضهما التدخل في شؤون البحرين، وذلك على خلفية الأزمة التي نشبت بين بغداد والمنامة تبادل خلالها البلدان استدعاء السفراء والاحتجاج.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية، عن مصدر مسؤول بالخارجية، أن المملكة ترفض التدخل في الشؤون الداخلية للبحرين، وكل ما من شأنه المساس بسيادتها وأمنها واستقرارها.
كما عبر المصدر عن تطلع الرياض إلى علاقة متينة بين مملكة البحرين وجمهورية العراق الشقيقتين يسودها الاحترام المتبادل، وبما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي، وفق وكالة الأنباء.
وكانت الخارجية العراقية قد طالبت باعتذار رسمي من وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة بعد تصريحاته عن الصدر، في وقت احتجت الخارجية البحرينية على تصريحات لمقتدى الصدر طالب فيها بانتخابات في البحرين وتنحي حكامها.
وردا على نشوب هذه الأزمة، أكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي أنها تتابع باهتمام كبير وقلق بالغ البيانات والتصريحات الواردة من الجمهورية العراقية الشقيقة تجاه مملكة البحرين الشقيقة وقيادتها، وفق وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية.
وقالت الوزارة الإماراتية في بيانها "إن التدخل في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين الشقيقة والتجاوز على حرمة ومكانة قيادتها الكريمة أمر غير مقبول على الإطلاق وتدخل مرفوض".
وكان زعيم التيار الصدري قد طالب في بيان السبت بـ "إيقاف الحرب في اليمن والبحرين وسوريا فورا وتنحي حكامها والعمل على تدخل الأمم المتحدة من أجل الإسراع في استتباب الأمن فيها والتحضير لانتخابات نزيهة بعيدة عن تدخلات الدول".

(العربي)

التعليقات