تزايد عدد ضحايا وباء الكوليرا في اليمن حيث بلغ عدد الوفيات 572 حالة، كما تم تسجيل 296.494 حالة إصابة.
وأوضحت مصادر طبية في منظمة الصحة العالمية أن وباء الكوليرا انتشر هذه المرة في جميع المحافظات اليمنية، وسط تحذيرات أممية من إغلاق 60 بالمائة من مراكز علاج الإسهالات المسببة للمرض في حال استمر تباطؤ المانحين في الوفاء بتعهداتهم المعلنة في فبراير/شباط الماضي.
وجاءت مدينة صنعاء وريفها بالمرتبة الأعلى في معدل الوفيات بالكوليرا، حيث سجلت المنظمة الدولية 108 حالات وفاة، تليها محافظة إب بـ 87 حالة وفاة، بينما توزعت الأعداد البقية على 22 محافظة يمنية.
ونشرت المنظمة الدولية بداية العام الجاري آلاف العاملين لعلاج الكوليرا في 147 منطقة يمنية لمواجهة الموجة الرابعة للوباء منذ محاولة الميليشيات الحوثية السيطرة على مقدرات البلاد، وذلك وسط عجز السلطات الصحية
وأوضحت آخر البيانات أن 45 بالمائة من المرافق الصحية في البلد لا تعمل سوى بنصف طاقتها، بسبب شح المستلزمات الطبية، والدمار الذي طال المئات من منشآتها، ما أدى إلى حرمان ملايين السكان الرعاية الصحية.

(العربي)

التعليقات