بدأت حركة أنصار الله بالانسحاب من الحديدة، اليوم السبت، في أول خطوة عملانية منذ إعلان وقف اطلاق النار في هذه المدينة في كانون ديسمبر، وسط ترحيب من الأمم التحدة وتشكيك من الشرعية.
وأعلنت حركة أنصار الله اعتزامهما تنفيذ "انسحاب احادي الجانب" اليوم السبت من ثلاثة موانىء في محافظة الحديدة غرب اليمن، مؤكدة أنه يأتي نتيجة لرفض القوات الموالية للحكومة تنفيذ اتفاق السويد.
تأكيد أممي
وأكد مصدر في بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة أن البعثة تستعد لمراقبة الإنسحاب أحادي الجانب. وقال لوكالة فرانس برس إن "الأمم المتحدة بدأت مراقبة هذه الخطوة أحادية الجانب"، بدون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.
وأضاف المصدر أن "الأمم المتحدة تأمل أن تكون قريبا في موقع يسمح لها بإبلاغ مجلس الأمن عن تحركات حقيقية على الأرض".
ولم يكن بالإمكان الحصول على تأكيد من مصدر مستقل حول الانسحاب من موانىء الحديدة.
وفي محافظة الحديدة، أكد شاهد عيان لوكالة فرانس برس أنه شاهد قافلة تابعة للأمم المتحدة تدخل وتغادر ميناء الصليف في المحافظة.
وكان رئيس لجنة الأمم المتحدة للاشراف على التهدئة الجنرال مايكل لولسغارد، أوضح في بيان أن عملية انسحاب أنصار الله ستنتهي بحلول الثلاثاء.
وتم الاتفاق على إعادة انتشار القوات المتمركزة في مدينة الحديدة بموجب وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في السويد، وهو ما منح بارقة أمل بإمكانية وضع حد لحرب دفعت باليمن إلى شفير المجاعة.
... وترحيب 
وقال لولسغارد إنّه "يرحب بعرض ونوايا" الحوثيين "للقيام بإعادة انتشار أحادي أولي من موانئ الحديدة وصليف وراس عيسى".
ستتولى بعثة أممية بقيادة الجنرال الدنماركي مراقبة انسحاب الحوثيين.
وكانت الأمم المتحدة أعلنت في فبراير التوصّل لاتفاق ينص على انسحاب على مرحلتين من مدينة الحديدة وموانئها، لكن الاتفاق لم يطبّق ما أدخل مفاوضات السلام في حال من المراوحة.
وتدخل عبر ميناء الحديدة الواقعة على البحر الأحمر غالبية المساعدات الإنسانية والمواد الغذائية والسلع المستوردة لليمن.
بين صنعاء وعدن
وأكّدت صنعاء الانسحاب احاي الجانب. وكتب رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي في تغريدة على حسابه على موقع تويتر أن الانسحاب "أحادي الجانب" سيتم "في الساعة 10,00 (7,00 تغ) من السبت".
​وأضاف أن "الانسحاب الأحادي الجانب الذي سيقوم به الجيش واللجان جاء نتيجة لرفض دول العدوان الأميركي البريطاني السعودي الإماراتي وحلفائهم، تنفيذ الاتفاق".

لكن الشرعية شكّكت في الأمر. وكتب وزير الإعلام معمر الأرياني على تويتر أن "عرض المليشيا الحوثية لإعادة الانتشار من موانئ الحديدة والصليف وراس عيسى بدءا من يوم السبت غير دقيق ومضلل، واستنساخ لمسرحية تسليم المليشيا ميناء الحديدة لعناصرها، فأي انتشار أحادي لا يتيح مبدأ الرقابة والتحقق المشترك من تنفيذ بنود اتفاق السويد،هو مراوغة وتحايل لا يمكن القبول به".

(العربي - وكالات)

 

 

التعليقات