ضاعفت السعودية شراءها سندات الخزانة الأمريكية، منذ انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة أواخر عام 2016، وفقاً لما ذكرت شبكة «بلومبيرغ» الأمريكية اليوم الإثنين.
وبناءً لبيانات وزارة الخزانة الأمريكية، تبيّن أن مشتريات السعودية لسندات الخزانة ارتفعت من 97 مليار دولار بنهاية أكتوبر 2016 (قبل شهر من انتخاب ترامب)، إلى 177 ملياراً بنهاية إبريل 2019. 
وبذلك، أصبحت السعودية بين أكبر الدائنين الأجانب للولايات المتحدة بين 12 دولة أبرزها الصين واليابان وبريطانيا.
وتأتي تلك الاستثمارات في أدوات الدين الأمريكي، إلى جانب مليارات الدولارات أنفقتها الرياض، على مشتريات السلاح الأمريكية.
وأشارت الشبكة إلى أن ذلك يأتي وسط استعداد ترامب للتغاضي عن أي دليل، «يورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مقتل الكاتب والصحافي السعودي جمال خاشقجي».
وسندات الخزانة من أدوات الدين قصيرة الأجل، تصدرها حكومة ما لغرض الاقتراض، وتعد تعهداً من الحكومة بدفع مبلغ معين في تاريخ استحقاق، وتصدر بفترات استحقاق بين 3 أشهر و6 أشهر و12 شهراً.

(الأناضول)

التعليقات