ذكرت مصادر قضائية، اليوم الأربعاء، أن المدافع الدولي السابق الاسباني جيرارد بيكيه، مطالب بسداد أكثر من 2.1 مليون يورو لمصلحة الضرائب الإسبانية بعد تأكيد إدانته بتهمة الاحتيال بحقوق تتعلق بصورته.
وبحسب القرار الصادر في 13 مايو الماضي، رفضت المحكمة الوطنية العليا طلب الاستئناف الذي قدمه لاعب برشلونة ضد إدانته عام 2016 من قبل محكمة إدارية بوجوب سداد حوالي 1.5 مليون يورو من متأخرات الضرائب ودفع غرامة مالية تفوق قيمتها 600 ألف يورو.
وخلصت تلك المحكمة في قرارها إلى أن بيكيه "لفّق" نقل حقوق صورته إلى شركته "كيراد بروجكت" من أجل التهرّب عن تسديد كامل مستحقاته الضريبية عن اعوام 2008 و2009 و2010.
وقالت المحكمة الوطنية في قراراها الصادر في مايو الماضي إن "إغفال التصريح في إسبانيا عن هذه العائدات، على الاقل، كان طوعا أو على سبيل الاهمال".
وبإمكان بيكيه الفائز بمونديال 2010 وكأس اوروبا 2012 مع المنتخب الاسباني، التقدم باستئناف نهائي امام المحكمة العليا.
وتأتي متاعب بيكيه مع مصلحة الضرائب الاسبانية بعد أقل من شهر من مثول زوجته النجمة الكولومبية شاكيرا امام القضاء الاسباني على خلفية الاشتباه في تخلّفها عن دفع ضرائب بقيمة 14,5 مليون يورو بين 2012 و2014.
وتقيم الفنانة في ضاحية برشلونة مع شريكها بيكيه وطفليهما المولودين في 2013 و2015.

(أ ف ب)

التعليقات