يسود مدينة عدن، اليوم الخميس، هدوء حذر مصحوب بانتشار عسكري كثيف، بعد اشتباكات دارت الأربعاء بين قوات حكومة هادي وعناصر تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في المنطقة.
وقد أفادت مصادر عسكرية باستقدام المجلس الانتقالي قوات تابعة له من محافظتي لحج والضالع إلى عدن، يتجاوز عددها خمسة آلاف مقاتل.
كما نشر قوات كثيفة على الطريق الرابط بين مدينة الحوطة في لحج ومدينة عدن وعند مداخلها الشمالية والغربية.
وأشارت شهادات سكان عدن إلى قيام قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي بشن حملة اعتقالات في مختلف أحياء المدينة ضد أنصار الشرعية.
وكانت حكومة هادي أعلنت الأربعاء سيطرتها على مناطق عدة في عدن بعد اشتباكات مع الانتقالي.
كما أعلنت سيطرة الشرعية على زنجبار عاصمة محافظة أبين شرق عدن، ومدينة شقرة الساحلية الاستراتيجية، بعد معارك مع قوات "الحزام الأمني".
إلى ذلك، أكدت أنها ترفض أي بناء عسكري أو أمني خارج مؤسسات الدولة.

(العربي - وكالات)

التعليقات