قتل شخص وأصيب آخر في عدن برصاص قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا والتي نفذت مزيدا من الاعتقالات بحق موالين لحكومة الشرعية ضمن حملة قمع لإحكام قبضتها على العاصمة المؤقتة، في حين استعادت قوات هادي مدينة عزان بمحافظة شبوة النفطية.
 ففي عدن، نقلت "الجزبرة" عن مصادر محلية أن قوات الحزام الأمني أطلقت النار على الرجلين بعد اشتباكات مع بعض الأهالي أثناء اعتقالها مدير العلاقات العامة في مديرية البريقة محمد علي الميسري.
وقالت مصادر محلية أخرى إن قوات الحزام الأمني التابعة للإمارات في مدينة عدن تواصل مداهماتها لعشرات المنازل وسط اشتباكات عنيفة جوار منزل قائد المنطقة العسكرية فضل حسن.
وكانت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا قد استعادت قبل أيام مدينة عدن من قوات هادي بعد معارك بمحافظات جنوبية عدة انتقلت فيها السيطرة بسرعة من طرف إلى آخر.
وخلال سيطرتها على عدن ومدن في محافظة أبين المجاورة، واجهت القوات المدعومة إماراتيا اتهامات من حكومة هادي بارتكاب انتهاكات خطيرة شملت تصفية جرحى.
وفي التطورات الميدانية أيضا، قالت مصادر إن قوات هادي أعادت إحكام سيطرتها على مدينة عزان بمحافظة شبوة بعد اقتحامها من قبل قوات النخبة الشبوانية المدعومة إماراتيا.
وتمكنت قوات هادي من استعادة السيطرة على المدينة بعد اشتباكات عنيفة، وفق ما قالت مصادر ميدانية للجزيرة.
وكان مصدر عسكري قال إن قوات النخبة الشبوانية سيطرت على عزّان، وأقامت نقاطا عسكرية فيها بعد أيام من استعادة حكومة الشرعية كامل المحافظة.
وفي محافظة أبين، أوضحت مصادر أمنية أن مسلحين هاجموا إدارة أمن مديرية مودية مستخدمين الأسلحة الخفيفة والمتوسطة في محاولة لاقتحامها، لكن قوات الأمن الموجودة في محيط مبنى إدارة الأمن ردت على الهجوم واندلعت اشتباكات لساعات، الأمر الذي أجبر المهاجمين على الفرار.

 

(العربي - وكالات)

 

التعليقات