قال مدير أمن سقطرى التابع لحكومة هادي، العقيد فائز طاحس، إن القوات الأمنية استكملت، الاثنين، بالتعاون مع قوات الجيش، تنفيذ خطة الانتشار الأمني في المحافظة.
والخميس الماضي، أصدر الرئيس عبدربه منصور هادي، قرارا يقضى بتعيين طاحس مديرا لشرطة أرخبيل سقطرى، وإقالة سلفه علي أحمد الرجدهي المتهم بالتواطؤ مع مجاميع مسلحة تابعة للإمارات من أجل السيطرة على الأرخبيل.
وفي تغريدات عبر موقع "تويتر"، أوضح طاحس أنه يسعى من خلال خطة الانتشار الأمني في سقطرى (جنوب) إلى "حماية وتأمين المنشآت والمقار الحكومية في الأرخبيل الواقع في بحر العرب".
وثمن ما وصفه بـ"الالتفاف الشعبي الكبير لأبناء الأرخبيل حول القيادة السياسية والمؤسسة الأمنية".
وأعرب عن سعادته بـ"الدعم والمساندة والتشجيع الذي حظيت به قوات الأمن من قبل المواطنين أثناء تنفيذنا خطة الانتشار الأمني".
والأحد، أكد طاحس في تغريدة، أنه لا مجال للتردد أو ضعف في تحمل المسؤولية، مشيراً إلى أن المرحلة صعبة وحرجه والتبعات ثقيلة.
وأضاف: "نحن في سقطرى متمسكون بخيار الدفاع عن سيادتنا وثوابتنا الوطنية كنهج حياة لا تردد فيه ولا رجعة عنه تحت أي ذريعة".
والجمعة الماضية، قاد مدير أمن سقطرى المقال علي الرجدهي "تمرداً" مع مجاميع من قوات الحزام الأمني المدعومة اماراتياً، ورفض تسليم مهامه وختم إدارة الأمن.
ومساء اليوم نفسه، قال مصدر محلي في محافظة سقطرى، إن وساطة قادها ضباط من التحالف العربي بين المحافظ رمزي محروس والرجدهي، قضت بمنحه مهلة إلى الأحد، بحيث يسلم الختم الرسمي إلى طاحس.
فيما قال مصدر حزبي في سقطرى للأناضول إنه لا يوجد أي تقدّم يذكر في الموضوع حتى الاثنين.

(العربي - الأناضول)

التعليقات