يبدو أن الهجوم الدامي الذي استهدف أحد معسكرات قوات هادي في محافظة مأرب، ليل السبت الماضي، دشّن موجة جديدة من التصعيد العسكري في اليمن، في أعقاب التهدئة الهشة التي سادت خلال الأشهر الماضية، منذ إعلان قوات الانقاذ في صنعاء وقف هجماتهم باتجاه السعودية، في سبتمبر. ويعود التصعيد هذه المرة من بوابة واحدة من أكثر الجبهات حساسية، وهي شرق صنعاء، وسط تحذيرات من المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، من التهديد الذي يتركه هذا التصعيد على جهود التقدم نحو الحلّ السياسي في البلاد.
وارتفعت حصيلة الهجوم بصاروخ استهدف السبت معسكراً لقوات هادي في مأرب، إلى 116 قتيلاً، بحسب ما أعلنت أمس الاثنين مصادر طبية وعسكرية. ونقلت وكالة "فرانس برس" للأنباء عن هذه المصادر تأكيدها أن حصيلة القتلى وصلت إلى 116 جندياً، مشيرة إلى أن بعض الجنود توفوا متأثرين بجروحهم. وكان الهجوم قد استهدف مسجد "الاستقبال" داخل المعسكر في مأرب، وفي أثناء صلاة المغرب، من دون أن أي جهة رسمياً حتى الآن مسؤوليتها عنه، لكنه جاء غداة إطلاق قوّات هادي بدعمٍ من "التحالف" السعودي عمليّةً عسكريّة واسعة ضدهم في منطقة نهم، شمال شرق صنعاء، حيث ارتفعت وتيرة المواجهات خلال الساعات الـ48 الماضية.
وأفادت مصادر ميدانية في قوات هادي، بأن قوات الإنقاذ نفذت هجوماً من أكثر من محور، مستخدمة مختلف الأسلحة، بما فيها المدفعية والطائرات المسيرة، في ما بدا رداً على محاولة قوات الشرعية التقدّم في مناطق جديدة في المديرية، يوم الجمعة الماضي، واستباقاً لأي تحركات جديدة.
وكان هجوم مأرب قد أعقبته ردود أفعال غاضبة من أنصار الشرعية الذين اتهموا حركة أنصار الله بالهجوم، شددت على ضرورة الرد على الحركة، بتحريك جبهات المواجهات، بما فيها جبهة نِهم، التي شكلت ساحة لمعارك سابقة ذهب ضحيتها الآلاف من الطرفين، منذ تقدم قوات هادي في أجزاء في المديرية، ابتداءً من ديسمبر 2015.
وعلى الرغم من أن جبهة شرق صنعاء، تعد واحدة من أبرز الجبهات التي تحتشد فيها قوات الشرعية، سواء لأهميتها الاستراتيجية كطريقٍ إلى العاصمة، أو لقربها من محافظة مأرب، مركز شوكة الشرعية وسط البلاد، إلا أن قوات الإنقاذ في المقابل، تنظر إلى الجبهة بوصفها معركة مصيرية، ودفعت خلال الأيام الأخيرة بالمزيد من التعزيزات، بعد هجوم قوات هادي الجمعة الماضي.
وبينما باتت قوات هادي تسيطر على قمم ومواقع جبلية تقترب كيلومترات معدودة من صنعاء، شهد العامان الأخيران تراجعاً في وتيرة الحرب، التي انتقلت في المقابل إلى الساحل الغربي، حيث معركة الحديدة التي توقفت هي الأخرى منذ أكثر من عام.
وفيما تؤكد مصادر عسكرية لـ"العربي الجديد"، أن التضاريس الجبلية الوعرة وكمية الألغام التي زرعها الحوثيون في آلاف الكيلومترات، مثّلت سبباً محورياً في عرقلت التقدم، يسود من زاوية أخرى اعتقاد لدى نسبة مهمة من اليمنيين، بأن توقف التقدّم نحو صنعاء في هذه الجبهة، مرتبط بقرار سياسي يتصل بقيادة التحالف السعودية والإماراتية، أكثر من كونه تحدياً عسكرياً يصعب تجاوزه.
في السياق، وإلى جانب نِهم، تأتي الحديدة هي الأخرى على رأس سيناريوهات أيّ تصعيد عسكري في المرحلة المقبلة لقوات الشرعية، سواء كرد فعلٍ على هجمات الحوثيين، أو كمحاولة لتحسين الموقف التفاوضي على الأقل، بالنسبة إلى الشرعية مع "أنصار الله"، في ظلّ العقبات التي تقف في طريق أي تقدّم على الصعيد السياسي ومسار المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة.
من زاوية أخرى، ومع الأخذ بالاعتبار جميع ردود الفعل الحكومية التي شددت على أهمية تحريك العمليات العسكرية ضد الحوثيين، لا يزال أي تصعيد محكوماً بخيارات وسقف دعم "التحالف" السعودي ــ الإماراتي، الذي تحوّلت مسار معركته، بشقه الإماراتي، منذ منتصف العام الماضي على الأقل، نحو الشرعية، عبر انقلاب عدن وما تبعه من أحداث، وصلت إلى قصف القوات الحكومية لمنعها من التقدم إلى عدن أواخر أغسطس الماضي.
وفي سياق ردود الفعل أيضاً، انتظرت السعودية ما يقرب من 24 ساعة، عقب الهجوم، لتصدر بياناً منسوباً إلى وزارة خارجيتها، وصف هجوم مأرب بـ"الإرهابي"، معتبراً إياه تقويضاً متعمداً لمسار الحل السياسي، في وقتٍ لم يصدر فيه أي توضيح من "التحالف" بشأن ملابسات سقوط الصاروخ على مسجد المعسكر، الذي كان من المفترض اعتراضه بواسطة دفاعات "التحالف" الجوية المنتشرة في المدينة.
من جهته، أصدر المبعوث الأممي مارتن غريفيث، الذي كان قد أعلن منذ أيام تراجع العمليات العسكرية في اليمن بنسبة نحو 80 في المائة، بياناً ندد فيه بالتصعيد في مأرب وصنعاء وحتى صعدة، لافتاً إلى أن "التقدم الذي أحرزه اليمن بصعوبة في ما يخص خفض التصعيد هشٌّ للغاية"، وأن "مثل تلك الإجراءات قد تعرقل هذا التقدم"، وحثّ المبعوث الأممي جميع الأطرافِ "على وقف التصعيد الآن، وتوجيه طاقاتهم بعيداً عن الجبهةِ العسكريةِ نحو السياسة".

(العربي - وكالات)

التعليقات