أكدت السعودية التزامها بحل سلمي للأزمة في اليمن، في حين هددت جماعة الحوثي بوقف الجهود الرامية لإنهاء الصراع ردا على التصعيد الراهن.
ودعا وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، الاثنين، المجتمع الدولي لدعم اليمن في أزمته، وأضاف "نحن حريصون على دعم أمنه واستقراره".
وشدد الوزير السعودي على التزام بلاده "بالحل السياسي للأزمة اليمنية والأمر متوقف على التزام الحوثيين به".
من جانبه، قال عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي محمد البخيتي إن التصعيد الراهن في اليمن دفع الحوثيين إلى فرض قواعد اشتباك جديدة.
وأضاف البخيتي في مقابلة مع الجزيرة أن استهداف الرياض قد يؤدي إلى إنهاء المقترح اليمني للسلام "الذي قدمه رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط".
وكان التحالف السعودي الإماراتي أعلن الأحد تدمير مواقع إطلاق صواريخ باليستية ومرافق تخزين طائرات مسيرة في العاصمة اليمنية صنعاء.
وقال المتحدث باسم قوات التحالف إن "القيادة المشتركة للتحالف نفذت عملية عسكرية نوعية لتدمير أهداف عسكرية مشروعة لقدرات تخزين وتركيب وإطلاق الصواريخ الباليستية الإيرانية وطائرات دون طيار في العاصمة (صنعاء) ردا على إطلاق المليشيا الحوثية الإرهابية صواريخ باليستية باتجاه المملكة تستهدف المدن والمدنيين".
وأوضح أن "عملية الاستهداف جاءت بعد أن أصبحت العاصمة صنعاء مكانا لتخزين وتركيب وإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة لمهاجمة المدن والمدنيين بطريقة متعمدة وممنهجة". 
يشار إلى أن الـ 15 من فبراير الجاري شهد مقتل 31 مدنيا يمنيا في غارات جوية شنها التحالف السعودي الإماراتي على اليمن.
وجاءت الغارات بعد يوم من سقوط طائرة مقاتلة تابعة للتحالف السعودي الإماراتي في اليمن.

التعليقات