استهدف مجهولون، السبت، رتلًا عسكريًا للقوات السعودية في محافظة عدن.
وقال الشهود للأناضول، إن انفجارًا "يُرجح أنه بواسطة عبوة ناسفة" استهدف رتلًا عسكريًا للقوات السعودية، في مدينة البريقا غرب مدينة عدن، ما أدى إلى تضرر إحدى المركبات العسكرية.
وأوضحوا أن الرتل كان في طريقه إلى مقر قيادة التحالف العربي في مدينة البريقا، وأن قوات من "الحزام الأمني"، المدعومة من الإمارات، انتشرت في المكان عقب الانفجار.
ولم يُعرف على الفور إن كان قد وقع خسائر بشرية في القوات السعودية من عدمه، ولم يتسن الحصول على تعقيب من قيادة التحالف.
وتشهد عدن نفوذًا متزايدًا للقوات السعودية منذ توقيع اتفاق الرياض بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من الإمارات، أوائل نوفمبر الماضي، ما تسبب في توتر مع قوات "الحزام الأمني"، التي ترفض الانسحاب من المنشآت الحكومية لصالح قوات سعودية وأخرى محلية موالية لها.
ووصلت إلى عدن، الخميس الماضي، دفعة جديدة من قوات محلية، هي الخامسة من نوعها، بعد تلقيها تدريبات مكثفة في السعودية، تمهيدًا للتمركز في المباني والمنشآت الحكومية، ضمن اتفاق الرياض.
وتم التوصل إلى الاتفاق عقب قتال شرس بدأ في عدن مطلع أغسطس 2019، بين القوات الحكومية ومسلحي المجلس الانتقالي، الذي يطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، وانتهى بطرد الحكومة، التي اتهمت الإمارات بتدبير انقلاب ثانٍ عليها، بعد انقلاب جماعة الحوثي، وهو ما تنفيه أبوظبي.

(العربي - الأناضول)

التعليقات