أعلن المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، الأربعاء، وقفا شاملا لإطلاق النار في اليمن لمدة أسبوعين لمواجهة تبعات تفشي فيروس كورونا.
وصرح المالكي بأن وقف إطلاق النار يبدأ اعتباراً من الخميس الموافق 09 ابريل الجاري في الساعة (1200) بالتوقيت المحلي لمدة أسبوعين، وقابلة للتمديد بهدف تهيئة الظروف الملائمة لتنفيذ دعوة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن مارتن غريفثس لعقد اجتماع بين الحكومة الشرعية والحوثيين، وفريق عسكري من التحالف تحت إشراف المبعوث الأممي لبحث مقترحاته بشأن خطوات وآليات تنفيذ وقف إطلاق النار بشكل دائم في اليمن ، وخطوات بناء الثقة الإنسانية والاقتصادية، واستئناف العملية السياسية بين الأطراف اليمنية للوصول إلى مشاورات بين الأشقاء اليمنيين للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن.
كما أضاف أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تحالف دعم الشرعية في اليمن تجد الفرصة مهيأة لتضافر كافة الجهود للتوصل إلى وقف شامل ودائم لإطلاق النار في اليمن، والتوافق على خطوات جدية وملموسة ومباشرة للتخفيف من معاناة الشعب اليمني الشقيق وستدعم بشكل كبير كافة هذه الخطوات الأساسية مع الأمم المتحدة في سبيل التوصل إلى حل سياسي شامل وعادل يتفق عليه اليمنيون.
وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد دعا في وقت سابق الأطراف في اليمن إلى وقف القتال وبذل الجهود لمواجهة الانتشار المحتمل لفيروس كورونا المستجد.
كما دعا إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية، والتركيز على التوصل إلى تسوية سياسية عن طريق التفاوض.
وكانت وكالات الأنباء قد نقلت عن مصدر في مكتب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، الأربعاء، بأن الأطراف المتحاربة في البلاد ستعلن وقف إطلاق النار، خلال ساعات.
وقال المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه كونه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام، إنه "سيتم الإعلان عن وقف إطلاق النار من قبل جميع الأطراف اليمنية خلال ساعات".
وأضاف أن "كل الأطراف المتحاربة أبلغت المبعوث الأممي موافقتها على وقف كامل لإطلاق النار في كافة الجبهات".
ودعت الأمم المتحدة، مرارًا، إلى وقف فوري لإطلاق النار في اليمن، لحماية اليمنيين من احتمال انتشار فيروس كورونا.
ولم يسجل اليمن، حتى مساء الأربعاء، أية إصابة بكورونا، بينما أصاب الفيروس أكثر من مليون و485 ألف شخص في العالم، توفى منهم ما يزيد عن 87 ألفًا، بينما تعافى أكثر من 318 ألفًا.
ويعاني اليمن من انهيار شبه تام في كافة القطاعات، لاسيما القطاع الصحي، وأصبح 80% من سكانه بحاجة لمساعدات إنسانية، جراء حرب مستمرة منذ 6 أعوام بين القوات الموالية للحكومة والمدعومة السعودية والإمارات من جهة، وحكومة صنعاء من جهة ثانية.

(العربي - وكالات)

التعليقات