نشرت الصحيفة الرسمية للجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك، إعلاناً حول تمكن باحثين في الجامعة، من ابتكار كمامة تستخدم طبقات دقيقة من الفضة والنحاس لتحييد فيروس "سارس-كوف-2" المسبب لمرض كوفيد-19.

وأطلقت الجامعة على الكمامة المضادة للميكروبات المكونة من ثلاث طبقات اسم (ساك سي.يو)، وساك تعني فضة بلغة المايا، أما سي.يو فهو الرمز الكيميائي للنحاس.

ومن أجل اختبار الكمامة أخذ الباحثون قطرات من الفيروس من مرضى مصابين بمرض كوفيد-19 في مستشفى خواريس في المكسيك ووضعوها على شريط من الفضة والنحاس مدمج في مادة البولي بروبيلين.

وقالت الجامعة، إنه إذا كان تركيز الفيروس مرتفعا، فإنه يختفي بنسبة تتجاوز 80% في غضون ثماني ساعات تقريبا. أما إذا كان منخفضا فإنه لا يجري رصد أي أثر للحمض النووي الريبي (آر.أن.أيه) للفيروس في غضون ساعتين.

والكمامة قابلة للغسل وإعادة الاستخدام لما يصل إلى 10 مرات دون أن تفقد خواصها المقاومة للفيروس.

ولا تنتج الجامعة الكمامة على نطاق واسع، وقالت إنها تملك حاليا القدرة على إنتاج 200 منها يوميا.

التعليقات