أكد الامين العام للاتحاد اليمني لكرة القدم، الدكتور حميد شيباني، قيام قوى سياسية في العاصمة المؤقتة عدن، بممارسة ضغوطات لإجبار أندية المحافظة على الانسحاب من بطولة دوري الدرجة الاولى.

وأكد شيباني في تصريح صحفي نشره موقع اتحاد الكرة على الانترنت، ان "دوري أندية الدرجة الأولى سينطلق في موعده بتاريخ 15 سبتمبر الجاري ولن يحدث أي تأجيل".

 

وأشار إلى "ما يحصل حالياً من محاولة قوى سياسية(لم يسمها) في محافظة عدن الضغط على الأندية للانسحاب لم يحدث في تاريخ اللعبة من قبل، وهذا الأمر ان حدث سيؤكد أن الرياضة اصبحت في خطر وان السياسية تتحكم في الرياضة".

 

ويوم الثلاثاء اعلن رئيس لجنة شئون اللاعبين باتحاد الكرة أحمد عبدالله الشرفي، استكمال 10 أندية اجراءات التسجيل الخاصة بإقامة دوري الدرجة الأولى لكرة القدم للموسم 2021 /2022م والذي سينطلق في الـ 15 من الشهر الجاري بنظام المجموعتين وستقام منافساته في محافظتي شبوه وحضرموت، وقال  أن العشرة الأندية هي الصقر وفحمان ووحدة صنعاء وأهلي صنعاء وشعب إب واتحاد إب والعروبة والشعلة والهلال وشعب المكلا فيما تنتظر اللجنة أندية اليرموك ووحدة عدن وشباب الجيل والتلال للتسجيل.

 

وخلال اليومين الماضيين تناقلت مواقع محلية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، أنباء تؤكد انسحاب ثلاثة اندية من المشاركة في الدوري وهي (التلال - وحدة عدن -الشعلة). فيما أكد الاتحاد عدم تلقيه إفادات رسمية من تلك الاندية بالقرار.

وحذر الامين العام لاتحاد الكرة، الاندية من الامتثال لضغوط القوى السياسية، مؤكدا إنها في حال انسحبت من البطولة "ستتعرض لعقوبات صارمة قد تتجاوز التهبيط إلى الدرجة الادنى وقد تصل إلى الشطب، كون انسحبها يأتي ضمن ضغوطات سياسية، وسيتم ابلاغ الاتحاد الدولي (فيفا) بتلك التدخلات حتى يتم اتخاذ القرار المناسب".

واضاف ان الرياضة ليس لها أي علاقة بالسياسة، "وأي تدخل سياسي في اقامة الدوري سيعرض الاندية لعقوبات قاسية وفقاً للوائح الاتحاد الدولي والاسيوي وكذلك لائحة الاتحاد اليمني ، وانا من هنا اخاطب قيادات الاندية والعقلاء اصحاب الضمير الحي الذين ينظرون للمصلحة العامة ومصلحة ابنائنا الشباب الرياضيين ، ان ينظروا بعين الحياد ويحاولوا اعاده الاندية عن الانسحاب لما فيه المصلحة العامة للرياضة والرياضيين وحفاظاً على تاريخ تلك الاندية العريقة وما قدمته لكرة القدم اليمنية مذ تأسيسها".

التعليقات