مواجهات عنيفة، وعمليّات كرّ وفرّ، تتواصل في محيط منطقة فرضة نهم بمحافظة صنعاء، في مستهلّ الأسبوع الثاني على التوالي، منذ احتدام المواجهات، وإعلان قوّات الرئيس عبدربه منصور هادي اعتزامها تحرير المنطقة، والتّقدم باتّجاه العاصمة صنعاء.
حتّى الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين، تفيد الأنباء الواردة من جبهة نهم باستمرار المواجهات العنيفة بين قوّات الرئيس هادي، مسنودة بغطاء جوّي من طيران "التحالف العربي"، ومقاتلي "أنصار الله" والقّوات المتحالفة معهم، وسط عمليّات كر وفر في مناطق وادي ملح، والمدفون، والمجاوحة.
وأشارت مصادر قبلية، لـ"العربي"، إلى أن "جبهة فرضة نهم، الواقعة شرق العاصمة صنعاء، شهدت، صباح اليوم، مواجهات ضارية، بعد ساعات من زيارة رئيس هيئة الأركان العامّة، اللواء الركن محمّد علي المقدشي (الموالي للرئيس هادي) المنطقة، وهي الزيارة التي استهدفت رفع معنويّات مقاتليهم".
وكان المقدشي عقد، أمس الأحد، اجتماعاً بقيادات الألوية المتمركزة هناك، واطّلع على سير العمليّات العسكرية، واستمع لمستجدّات الوضع الميداني والقتالي. وقال في تصريحات رسمية "لقد جئنا جميعاً لاستعادة الدولة، وللدفاع عن العرض والوطن المستباح من المليشيا الإنقلابية، ولم نأت دفاعاً عن شخص أو حزب أو قبيلة أو مذهب".
وخلال الزيارة، أشاد المقدشي، في كلمة ألقاها أمام منتسبي اللواء 81 مشاة، بـ"الإنتصارات التي حقّقها الجيش خلال الأيّام الماضية"، واعتبرها "نتيجة طبيعية لبغي الميليشيات، وانتهاكاتها بحقّ المواطنين اليمنيّين".
وجاءت زيارة القائد العسكري الموالي للرئيس هادي إلى نهم، عقب استعادة مقاتلي "أنصار الله" والقوّات المتحالفة مواقع كانوا قد فقدوها، تحت ضربات الطيران الكثيفة، خلال الأسبوعين الماضيين.
واتّهم القيادي في "اللجان الشعبية" الموالية لـ"أنصار الله"، "أبو طه"، في تصريح لـ"العربي"، طيران قوّات "التحالف" بقصف "منازل مواطنين"، ومواقع مفترضة لهم، في منطقتي المجاوحة والمدفون بـ8 غارات، اليوم الإثنين، فيما اتّهمت مصادر قبلية، موالية للرئيس هادي، مقاتلي "أنصار الله" باستهداف تجمّعات مفترضة لقوّات هادي، بقصف صاروخيّ ومدفعيّ مركّز، طال مناطق خلف سلسلة الحمرة وملح، وسلسلة البياض، وشعب الشوص، وبوّابة شيحان الشرقية.
وكانت قوّات الرئيس عبدربه منصورهادي، المسنودة بـ"التحالف العربي"، أعلنت، أمس الأوّل، تحقيقها تقدّماً جديداً في جبهة نهم، بتحرير جبلي الكحل والقتب، وموقع البياض في المديرية نفسها، إلّا أن القيادي في جماعة "أنصار الله"، "أبو طه"، تحدّث، لـ"العربي"، عن إحباط مقاتليهم محاولة تقدّم لقوّات هادي باتّجاه جبل حريم.
ولفت "أبو طه" إلى "وقوع قتلى وجرحى في صفوف الغزاة، وكذا تدمير دورية عسكرية لهم"، كاشفاً إطلاقهم "صاروخاً، أمس الأحد، على تجمّعات مفترضة لقوّات الرئيس هادي، أسفل سلسلة جبال الحمرة وموقع البيّاض ومزارع السيّد".
التعليقات