على عكس آخرين يمّموا أقلامهم شطر أطراف الصراع والحرب، بقي الكاتب الصحفي، عضو اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، حسن عبد الوارث، ضد القتلة، متشبثاً بأدوات السلام، قابضاً على مبادئه كالقابض على الجمر، منحازاً للضحايا. في تعليقه على حكاية "ثلاجة السيسي"، لم يصدّق عبد الوارث خلوّها إلّا من الماء، لكنّه في الوقت نفسه يؤكد "أن ثلاجات الملايين من اليمنيين تخلو حتى من الماء الصالح للإستخدام الآدمي"، ويضيف "وقد باع الكثيرون ثلاجاتهم، لانعدام فائدتها تماماً... فلا طعام يملؤها، ولا كهرباء تُشغِّلها"، متوقعاً في هذا السياق "غداً أو بعد غد، سنبيع طباخات الغاز... ونُبقي على أجهزة التلفاز لنشاهد صورنا بين القتلى". وما هي إلا أيام قليلة حتى أعلن عبد الوارث، رئيس تحرير صحيفة "الوحدة" الحكومية، عرض مكتبته للبيع، مفجراً بذلك قنبلة من نوع خاص هزّت ساحة الوسط الإعلامي والثقافي في اليمن، ووثقت لزمن أقل ما يقال فيه إنه "زمن أغبر"، إذ لا أغلى عند الأديب من كتبه ومؤلفاته، ولا أقسى على الكاتب الصحافي من بيع ثروته المعرفية من أمهات الكتب.
في حديثه إلى "العربي"، يؤكد عبد الوارث جدّيته في بيع مكتبته التي وصف محتوياتها بـ"أنها ضخمة فعلاً كماً ونوعاً، وتحوي بعض أمهات الكتب"، ودعا الراغبين في الشراء إلى التواصل معه. ويُعد الصحافي حسن عبد الوارث من أبرز الكتاب الصحافيين خلال العقود الثلاثة الماضية، ومن أفضل كتاب المقال الصحافي، وهو عضو اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، وعضو نقابة الصحافيين اليمنيين.
وتعليقاً على قرار عبد الوارث، وصف إعلاميون مكتبة الأخير بأنها "عامرة"، لكن إعلان بيعها جاء في زمن إفلاسهم، فيما اكتفى آخرون بإبداء حسرتهم. وتمنى المصوّر الصحافي، عبد الرحمن الغابري، أن يكون المشتري والبائع، قائلاً "ما أقساها من مرحلة". وفي تصريح لـ"العربي"، رأى الغابري أنه "أمر محزن أن يبيع حسن مكتبته"، وأضاف "أعرف حسن صديقاً وزميلاً وصاحب أنفة، تأخير وقطع الراتب جعله يقدم على هكذا إعلان".
إذاً هي أزمة تأخير الرواتب، وقد ضربت الوسط الإعلامي الثقافي في مقتل، فليس حسن عبد الوارث وحده من اضطر مكرهاً لعرض مكتبته للبيع، فهذا الصحافي في وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، إبراهيم فتحي، يكشف، لـ"العربي"، بيع حاسوبه الشخصي (لابتوب) لمواجهة تكاليف علاج طفله، بعد تأخر راتبهم للشهر الثالث على التوالي، مشيراً إلى عدم إستلامهم في وسائل الإعلام الرسمية حتى نصف الراتب المعلن صرفه حتى أواخر نوفمبر الجاري. ويتحدث إبراهيم عن معرفته آخرين اضطروا لبيع أجزاء من أثاث منازلهم، أو هواتفهم النقالة، أو مكتباتهم الخاصة، لمواجهة أزمة الرواتب، لكن "العربي" يتحفظ على هويات هؤلاء، كونهم لم يتم استئذانهم في كشفها.
بحرقة بالغة يختصر الكاتب، صادق القاضي، الحالة معلقاً "لعنة الله على زمن ووطن يجبران أرباب العلم والثقافة والإبداع على بيع كتبهم ليأكلوا"، وفي حديثه إلى "العربي"، يرى القاضي أنها "الحاجة، ولا شيء غير الحاجة، دفعت بحسن عبد الوارث لإعلانه"، لافتاً إلى أن "الرواتب موقفة منذ أشهر، والحياة متوقفة تماماً، وأطراف الصراع لا تبالي بما يحدث تحت رحى الحرب، على الجوانب الإقتصادية والغذائية والصحية للمجتمع". وحول تأثير ذلك على دور النخبة المثقفة في هذه الظروف، يعتقد القاضي أنه "لم يكن للنخبة المثقفة دور أصلاً، فعندما تبدأ الحرب تنتهي الحكمة"، ويتابع أن "القضية الآن فيما يتعلق بالمثقفين تتعلق بوجودهم، الذين لم يتمكنوا من الهجرة مهددون بأسوأ ضروب التعاسة في تفاصيل تداعيات الحرب".
"إذا كان هذا الكاتب والأديب والصحافي الكبير يعلن عن بيع أغلى ما يملك فكيف يكون حال المواطن البسيط؟". هكذا قرأ الصحافي، عبد الحكيم عبيد، إعلان عبد الوارث، معتبراً الإعلان "مأساة وكارثة"، جعلته يشعر بـ"الألم والحسرة". "نحن لا نملك غير رواتبنا، إن انقطعت سنموت جوعاً، إنّها الحرب يا صديقي، تقتل كل شيء"، هكذا يتحدث عبيد إلى "العربي"، متمنياً أن لا يُسمح لحسن عبد لوارث ببيع مكتبته، فـ"مثل هذا الفعل سيقتل فينا ما تبقى من أمل".
إعلان عبد الوارث عرض مكتبته، التي تقدر محتوياتها بنحو 5 آلاف عنوان من أمهات الكتب، للبيع، أثار استفزازاً إنسانياً لتجار الحروب وصناع الأزمات، وموجة جدل تضامنية واسعة مع عبد الوارث، اختلطت فيها مشاعر الحسرة والعجز والإنبهار ، ليبقى القول – حسب معلقين- "أن يبيع عبد الوارث ما اشتراه بثمن من جيبه لمواجهة الظروف القاسية، أقل ضرراً من بيع ضميره، وريّ قلمه المبهر بدماء الإحتراب".
التعليقات