قال صالح الرصاص، مدير عام مكتب المالية بمحافظة إب، لـ"العربي"، إنّ اللجنة المكلفة بالتحقيق في قضية سرقة خزينة جامعة إب توصّلت إلى بعض الخيوط الأولية في الكشف عن المشتبهين في الجريمة، متحفظاً عن الإدلاء بتفاصيل أكثر، حرصاً على سلامة إجراءات التحقيقات والمصلحة العامة. وفي حديثه إلى "العربي" أوضح الرصاص، أن التحقيقات في القضية جارية على قدم وساق، وتعمل لجنة التحقيق ليل نهار، بمشاركة جميع الجهات المختصّة. وأشار الرصاص، وهو عضو لجنة التحقيق، إلى عقد اجتماع اليوم الثلاثاء برئاسة محافظ إب، وحضور قيادة جامعة إب والمجالس المحلية وقيادات الأمن، لمتابعة القضية والتأكيد على عدم التساهل فيها. وقال مدير عام مكتب مالية إب، إنّ اللجنة رفعت تقريراً أولياً إلى وزارة المالية، تضمن تفصيلاً بالمبالغ المالية التي كانت في خزينة الجامعة قبل انكشاف سرقتها يوم السبت الماضي.
وأوضح أن المبلغ الذي كان محرزاً في خزينة الجامعة هو 36.500.000 ريال يمني، و مبلغ 123.750 دولاراً أمريكياً. ووجّه مدير مالية إب، فروع المالية، ومدراء الشؤون المالية، وأمناء الصناديق في مختلف المصالح والمؤسسات الحكومية الايرادية، بعدم تجنيب أي مبالغ مالية، وشدّد التوجيه على تحصيل الإيرادات وتوريدها أولاً بأوّل إلى حسابات الجهات الحكومية في البنك المركزي اليمني، وفقاً للقانون المالي ولائحته التنفيذية.
رئيس جامعة إب، طارق المنصوب، وعد من جانبه بإعلان نتائج التحقيقات في القريب العاجل، وفي حديثه إلى "العربي" قال المنصوب إنّ اللجنة تواصل تحقيقاتها مع كل من له صلة بالموضوع، وأنّهم سوف يعقدون مؤتمراً صحافياً بنتائج التحقيقات في القضية، مؤكداً صحة مضامين بيان صادر عن جامعة إب تحت عنوان "بيان رقم 2"، الذي تضمن بيانات بالمبالغ المالية المسروقة والغرض المخصص لصرفها. ورأى البيان أن جريمة السرقة لخزينة جامعة إب "تعد سابقة غير معهودة تمثل مستوى من الانحطاط الذي يمس جميع أفراد المجتمع ويحتم على كافة أبناء الوطن الشرفاء اعتبار القضية قضية رأي عام والوقوف صفاً واحداً لاستنكار ما حدث، وحث الجهات الرسمية والأمنية على التحري وجمع المعلومات والاستدلالات وضبط الجناة وتقديمهم إلى القضاء لينالوا جزاءهم الرادع وليكونوا عبرة لمن لا يعتبر". وعبرت قيادة جامعة إب ومنتسبوها، عن الشكر والتقدير "لقيادة وزارة التعليم العالي، ووزارة المالية، وقيادة المحافظة على تجاوبهم وتفاعلهم مع الموضوع والتشديد على الأجهزة الأمنية بتكثيف جهودهم في تتبع خيوط الجريمة وضبط الجناة وإعلانهم للرأي العام وتقديمهم للعدالة".
وأمل بيان جامعة إب على وسائل الإعلام تحرّي المصداقية، والتحقق من المعلومات حول القضية من مصادرها الرسمية، وعدم الإنجرار "وراء المعلومات الكيدية أو المصادر المبهمة"، وذلك "حتى لا يكون هناك أي لبس أو تشويش في ما يتم تداوله أو نشره".
تفاصيل المبالغ المسروقة من خزينة جامعة إب:
- 18.509.500 ريال هي مستحقات المناقصة العامة رقم 1 لسنة 2016م بشأن توريد أدوات قرطاسية ومكتبية لجميع كليات ومراكز الجامعة المختلفة.
- 6.500.000 ريال مستحقات المناقصة المحدودة رقم 3 لسنة 2016م بشأن طباعة وتوريد دفاتر إجابة امتحانات .
- 2.941.600 ريال مستحقات المناقصة المحدودة رقم 1 لسنة 2016م بشأن توريد وتنفيذ أعمال البنشات والدواليب لمعمل غرفة التحضير لقسم المختبرات بكلية الطب والعلوم الصحية.
- 1.459.512 ريالاً مستحقات شراء فرش للسكن الطلابي.
- 7.089.388 ريالاً مخصصة لمواجهة مستحقات أجور الساعات التدريسية لأعضاء هيئة التدريس والمتعاقدين، ولمواجهة المصاريف التشغيلية والضرورية في الجامعة.
- 123.750 دولاراً أمريكياً مقابل توريد تسع وحدات طب أسنان (كرسي طبيب أسنان مع كافة المستلزمات اللازمة من قبضات... إلخ).
التعليقات