مجدداً، تتّجه جبهة نهم شرقي العاصمة صنعاء نحو التصعيد العسكري، بين طرفي المواجهات المسلحة، في ظل تحرّك سياسي بطيء للمبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الذي وصل اليوم الأحد إلى صنعاء في جولة مفاوضات جديدة، في إطار مساعي الأمم المتحدة لإنعاش عملية إحلال السلام في اليمن. وفي هذا السياق، أعلنت قوّات الرئيس عبدربه منصور هادي تمكّنها من تحرير منطقة الصافح الأبيض، الذي "يمتد لأكثر من 4 كيلومترات"، والواقع شمال قرية ضبوعة، بمديرية نهم، وذلك إثر معارك عنيفة مع مقاتلي "أنصار الله" والقوات المتحالفة معهم، بمشاركة مقاتلات "التحالف" التي ساندت قوات الرئيس هادي بتغطية جوية للمنطقة، وفق ما قالت مصادر قبلية موالية للرئيس هادي، في حديث إلى "العربي".
وأفادت المصادر بتمكن قوات "الشرعية" من "تحرير الجبال المطلة على قرية ضبوعة، وقطع خط الإمدادات" عن مقاتلي "أنصار الله" وحلفائها، وهو ما يعني، بحسبها، أن قرية ضبوعة باتت تحت السيطرة النارية لـ"الشرعية". وكشفت مصادر ميدانية وقبلية وصول تعزيزات إلى قوات الرئيس هادي، بدخول أفراد من اللواء 310 الذي كان يقوده العميد حميد القشيبي (قتل في عمران بمواجهات مع أنصار الله)، خط هذه المواجهات، التي اندلعت منذ الساعات الأولى لصبيحة يوم السبت، وأسفرت عن سقوط العشرات ما بين قتيل وجريح من طرفي المواجهات.
في المقابل، إتّهم "أبو طارق"، القيادي الميداني في "أنصار الله"، قوات "التحالف" بقصف منزل مواطن في قرية ضبوعة بقنبلة عنقودية، قال إنها أسفرت عن مقتل امرأة وطفلين، وإصابة 8 آخرين، وتضرر منازل وممتلكات مواطنين. وفي حديثه إلى "العربي"، تحدث "أبو طارق" عن قيام طيران "التحالف العربي" باستهداف بئر لمياه الشرب في منطقة المجاوحة بمديرية نهم. كما تحدث عن تدمير مقاتليهم، يوم أمس السبت، آلية عسكرية تابعة لقوات الرئيس هادي، بواسطة لغم أرضي استهدفها أسفل فرضة نهم، مشيراً إلى أن "الآلية احترقت وقتل من كانوا على متنها". وعلى مقربة من جبهة نهم، لفت إلى أنّهم تمكنوا، السبت، من صد محاولتي تقدم لقوات الرئيس هادي باتّجاه وادي الربيعة وجبل الأشقر بمديرية صرواح في محافظة مأرب، مدعياً "سقوط عشرات القتلى والجرحى" في صفوف قوات هادي، التي "ساندها الطيران بشن 7 غارات".
وفي تصعيد إعلامي لافت، كان الناطق باسم قوات "الشرعية"، العميد الركن عبده مجلّي، توعّد، في وقت سابق، بـ"فتح جبهات جديدة في أماكن عدّة" ضد مقاتلي "أنصار الله" والقوات المتحالفة معهم. وقال إن "القوات المسلحة ستدخل العاصمة صنعاء من عدة محاور حسب الخطة المرسومة". وحسبما أوردته وكالة "سبأ" التابعة لحكومة هادي، فقد اعتبر العميد مجلي تمكّن قواتهم من "تحرير عدد من المواقع والجبال"، التي وصفها بالاستراتيجية في منطقة نهم، "تقدماً يقطع طرق الإمداد" عن مقاتلي "أنصار الله"، ويحقق الإقتراب نحو مديرية أرحب شمال العاصمة صنعاء.
إلى ذلك، توعّد قائد اللواء 310، العميد محمد السوادي، الموالي للرئيس هادي، بدخول العاصمة صنعاء. وقال في لقاء عام إن قواته "ستواصل تنفيذ المرحلة الثانية من الهجوم حتى الوصول إلى صنعاء وما بعدها". جاء ذلك خلال زيارة قام بها رئيس هيئة الأركان الموالي لهادي، محمد علي المقدشي، يوم الخميس، لمواقع قواته في جبهة نهم، حيث رأى أن "ضباط وأفراد اللواء 310 الذين قاتلوا في عمران، يحققون اليوم انتصارات عظيمة، وسيصلون مع زملائهم من بقية الألوية والوحدات إلى صنعاء وعمران وصعدة قريباً".
التعليقات