في بعض القضايا عندما يأتي التحليل والقراءة أو التعليق من العوام محفوفاً بمفردات وأحكام وتقييم لغة الشارع، فإن المسألة تكون مقبولة ولها ما يبررها، لأن وعي العوام عرضة للتشويش والتزييف، فمصادر تلقيهم لمعلوماتهم إما من مواقع التواصل التي بات أغلب ما تحتويه عبارة عن خليط من التشويش والخداع الممنهج والموجه، الذي تديره بعض القوى المتصارعة في مواجهة بعضها، ومن النقل غير الواعي وغير الممحص، وإما من المقايل التي لا تقل سوءاً عن مواقع التواصل الاجتماعي.
ولكن عندما يأتي التحليل من المشاركين في صناعة الأحداث، أو من المقربين من مواقع القرار، أو ممن يضعون أنفسهم في مصاف النخب، سواء في المكونات الثورية أو غيرها، فإن الأمر يجب أن تحكمه معايير وحدود، لأن الوضع هنا يختلف، والمحلل أو صاحب التصريح أو البيان يفترض أن يكون مسؤولاً عن ما يتبنى طرحه، والمؤسف أن هذا ما تفتقده ساحة صراع المكونات الجنوبية اليوم، فقد تتفاجأ وانت تتابع طرحاً لشخص يراه الكثيرون مؤثراً في تفاعلات أحداث الصراع، بخطاب يقع تحت تأثير التزييف والخداع يفوق آراء وأطروحات العوام، وهذه من الكوارث التي تواجهها ساحة الصراع والاختلاف الجنوبي اليوم من وجهة نظري!
عندما يطل عليك رئيس مكون أو نائب لرئيس مكون، ويبرر اختلاف الآخر معه في التوجهات بأنه ناتج عن رغبة الآخر في التواجد إلى جانبه في قيادة مكونه، أو أن دافع الاختلاف غيره أو ما شابه ذلك من المشاعر الإنسانية التي لا علاقة لها بالسياسة، فإن الأمر هنا جلل، فهو يعني أن ذلك الرئيس أو النائب أو الشخصية القيادية يؤكد عدة حقائق أهمها:
- أن كياناً تساهم في صنع قراره عقلية بهذا التكوين وهذه الثقافة، يشكل خطراً على القضايا التي يتبناها خطابه.
- أن عقلية بهذا المستوى المتدني من الوعي وبهذا الإنزواء المظلم في زاوية شخصنة الأمور، ستشكل عائقاً في إيصال أي رسالة ايجابية للآخر المحلي والإقليمي، وبالتالي ستضع القضايا التي تتبناها تلك العقلية في مهب ريح «الخطاب الشوارعي»، إذا جاز التعبير!
- أن عقلية بهذه الثقافة المنكفئة تعطي مؤشراً سلبياً للمتابع الخارجي، بأن ساحة تحوي مثل هذه العقلية ومثل هذا المكون، الذي تنتمي إليه تلك العقلية وتلك الثقافة، ومثل هذا الخطاب لا يمكن له أن يكون ساحة ناضجة سياسياً وثورياً، وبالتالي فإن أهداف تلك العقلية لن تتجاوز مفردات خطاب من يتبنى تلك الأهداف، من أمثال تلك العقليات وتلك المكونات!

ما يتناساه البعض، عن وعي أو عن غير وعي، هو أن تاريخ القضية الجنوبية ومسيرة الحراك الجنوبي، حفلت بالعديد من الأحداث التي تؤكد أن ما يحصل اليوم على الساحة الجنوبية لا تعود أسبابه، بحسب ادعاءات خطاب تلك العقليات، إلى مشاعر الغيرة والكراهية، بقدر ما يرتبط بمراحل صراع جنوبية-جنوبية، كان من أسبابها:
- التأجيل والتسويف لاستحقاق المصالحة الوطنية الجنوبية، التي يصر البعض على تجاوزها وعدم الخوض فيها، نظراً لمعرفته أنها أولى الخطوات باتجاه تحقيق الأهداف الثورية الجنوبية.
- التحايل على مبدأ التصالح والتسامح وإلغاء الهدف منه، والسعي لتوظيفه خطابياً للمناكفات والتراشقات الإعلامية وإفراغه من محتواه، لإيصال رسالة مفادها أن الصراع الجنوبي-الجنوبي لم ينته، وان فصائل صراع اليوم ما هي إلا امتداداً طبيعياً لفصائل صراع الأمس!
ختاماً...
يخيل للبعض أن تشبُّع الخطاب الذي تفرزه حالتهم ووضعهم الآني سيحقق لهم الهدف الذي يسعون إليه، وهو وحدانية التمثيل الجنوبي، ويبنون خططهم لكل ذلك مراهنين على آلة الكذب والخداع والتزييف التي يوجهونها صوب العقل الجنوبي، ويسخرون في قرارة أنفسهم من أتباعهم، فهم يرون أنهم مجرد أذان مزروعة في إعجاز نخل خاوية، ولكننا نقول لتلك العقلية الساخرة إننا ما زلنا نراهن على العقل الجنوبي، ونرى فيه السيف الذي سيضع حداً لتمدد حبال كذب وسخرية تلك العقلية المتطلعة الى السلطة، ولن يُخيِّب أبناء الجنوب الشرفاء ظننا بهم!
التعليقات