طالب اتحاد الأدباء والكتاب العرب، واتحاد اﻷدباء والكتاب الموريتانيين في بيانين منفصلين، حصل «العربي» على نسخة منهما، بسرعة الإفراج عن الشاعر اليمني محمد اللوزي المعتقل من قبل «أنصار الله» منذ أكثر من أسبوع.
وتحدثت مصادر عن أن الشاعر اللوزي، اعتقل بسبب انتمائه إلى قوات «الحرس الجمهوري»، غير أن أدباء أشاروا إلى أن اللوزي كان تفرغ للعمل الأدبي، كلياً منذ أكثر من خمس سنوات، و«لم يعد منتميا لقوات الحرس الجمهوري المحسوب على الرئيس الراحل علي عبدالله صالح».
وكان اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، قد طالب، في بيان، حصل «العربي» على نسخة منه، بسرعة الإفراج عن اللوزي، معتبراً «اعتقاله اعتداء سافراً على قيم الحرية وحقوق الإنسان».
كما حمل البيان «الحوثيين المسؤولية الكاملة عن سلامة اللوزي وسلامة أسرته».
وأكد الاتحاد الاحتفاظ «بحقه في مقاضاة الجماعة الحوثية جراء كل ما طال أعضاءه من أذى وحيف».
يذكر أن الشاعر محمد اللوزي من أهم الشعراء اليمنيين المعاصرين، إذ يمتلك تجربة شعرية مميزة، ويكتب قصيدة تتسم بالبساطة وقوة المفارقة، تجعله يحتل مكانة خاصة بين مجايلية من شعراء التسعينيات في اليمن، وقد صدر له ثلاثة دواوين:
- الشباك تهتز/ العنكبوت يبتهج 2001،
-إجازة جيري 2008.
-حبّة خال في ساق الفراشة 2015.
(العربي)