أقام الفنانان عبدالرحمن الغابري وأربعة من الفنانين الشباب معرضاً فنياً في «كوفي كورنر» بالعاصمة صنعاء، في محاولة منهم للتخفيف من وطأة الحرب، وتجاوز المحنة التي يمر بها المواطنون في ظل ظروف الحرب التي تعصف بالبلد.
وقال الفنان عبدالرحمن الغابري في حديث لـ«العربي»: «دشنا معرضاً فنياً مصغراً في كوفي كورنر لكي يشاهده رواد المقهى أو من يحب المشاهدة من الذين لا يتعاطون القات»، مؤكداً أن «محتوياته لوحات تمثل أهم المعالم اليمنية وأبرزها كسقطرى وشبام حضرموت، وصنعاء وتعز وبعض المدرجات الهامة والمحميات الطبيعية بشكل جمالي يسعى إلى التخفيف من وطأة الحرب».
وأشار إلى أن «هناك جاليري دائماً في مكتبنا جابريز والهوية اليمنية، يحتوي على مجموعة لوحات جمالية من أنحاء العالم قمنا بتصويرها نحن والأولاد في البلدان التي نسافر إليها، أيضاً تمثل أجمل المواقع والشخصيات النسائية والرجالية».
واختتم كلامه بالقول: «لم نفتتح هذا المعرض عبر أي مسؤول، فنحن نقدم ثقافة للجماهير ولا نحب تدخل أحد أطراف الصراع العبثي في بلادنا».
(العربي)