يصدر قريبا للكاتب محمد ناجي أحمد كتابه الفكري الخامس الموسوم بـ«الذاكرة في مواجهة النسيان» وسيأتي في قرابة الـ300 صفحة من القطع المتوسط.
وفي توضيح لمضمون الكتاب ومحتوياته قال ناجي لـ«العربي»: «تناولت في الكتاب اليمن والوطنية الجامعة، والغزاة ومنافذ تسللهم إلى اليمن، والعصبويات المنغلقة، وتموين الأمة والتمردات والانتفاضات في القرن الحادي عشر والثاني عشر الهجري».
وأضاف «كما تناولت تاريخ الأئمة شرف الدين ومطهر شرف الدين، ويوميات المؤيد بالله محمد بن إسماعيل، ثم أحمد بن الحسن صاحب المواهب، والإمام محمد حميد الدين، ويحيى حميد الدين، وأحمد حميد الدين، والبدر محمد بن أحمد حميد الدين، وسبتمبر، والنظام الجمهوري، والسلال، والإرياني والحمدي وصالح، وتناولت بعض رجالات الأحرار كالزبيري، وبعض اليساريين كسلطان أحمد عمر، وبعض الذين رعتهم بريطانيا كطفل الاستعمار المدلل محمد علي لقمان...إلخ».
وأشار إلى أن الكتاب يهدف إلى «إعادة كتابة التاريخ السياسي لليمن، وفق مسار وطني يرى أن الأصل هو تاريخ الوحدة، والدولة المركزية، وأن الاستثناء هو التشظي والسقوط في الهويات الطاردة، وفي سياق موضوعات التاريخ السياسي لليمن كان الحديث عن الجغرافيا السياسية والحدود الإنجلو عثمانية وقصة الحدود الشطرية والحدود الوهمية بثلاث مقالات».
وصدر للمؤلف سابقا، مؤلفات، نقد الفكر الأبوي، مركز عبادي، صنعاء ٢٠٠٣م، تحرير التحيزات، دار نجاد للطباعة والنشر، صنعاء، ٢٠٠٨م. الهويات الطاردة، مطبعة عدن،تعز، ٢٠٠٩م. المذكرات السياسية في اليمن، مطبعة الوحدة، تعز، ٢٠١٢م. مدارات نقدية وتناولات في السرد، أروقة، القاهرة ٢٠١٦م.
(العربي)
التعليقات