عاد من جمهورية مصر العربية، المهاجم المعروف منصر عوض باحاج، طائر محافظة شبوة المحلق في العديد من الأندية اليمنية خلال السنوات الماضية، وجاءت عودته بعد رحلة علاجية، عقب إصابته العام الماضي بالتهاب شديد في القدم اليسرى، في إحدى المباريات المحلية.
النجم باحاج الذي بدأ رحلة النجومية في مسقط رأسه في شبوة مع «طليعة حبان» في العام 2002، وواصل تحليقه الكروي بدءاً من «تضامن عتق» ومن ثم «شعب حضرموت» و«هلال الحديدة» و«العروبة» من صنعاء، ثم نادي «الشعلة» العدني الذي لعب له باحاج الموسم الأخير قبل اندلاع الحرب.

«العربي» استغل عودته من رحلته العلاجية، وأجرى معه الحوار التالي:
كابتن منصر، أين وصلت في مرحلة العلاج؟
أولاً الحمد لله على الصحة والعافية، وطبعاً أنا سافرت إلى مصر من أجل العلاج، وكان علاجاً طبيعياً، حيث تم التأهيل لمدة شهر، وحالياً أنا في أرض الوطن، وما زال أمامي مرحلة «تقويمية» تحتاج لمدة لا تقل عن الشهر، وأنتهز الفرصة عبر «العربي»، لأشكر كل من وقف بجانبي وعلى رأسهم الشيخ أحمد صالح العيسي.
لعبت لعدة أندية، ما هي المرحلة الجميلة بالنسبة لك فيما مضى؟
أفضل مرحلة لي كانت مع نادي «شعب حضرموت»، كون تلك المرحلة ظهرت فيها بشكل مميز وبرزت موهبتي بشكل كبير، ولذا، أراها أجمل مرحلة كروية عشتها في الفترة السابقة.
ثمة من يرى هبوط وتراجع مستوى الكابتن باحاج في السنوات الأخيرة... هل تتفق مع هذا الرأي؟
هذا شي طبيعي بسبب الإصابة، لا بد أن يقل المستوى كون هناك خوف من تعاظم الإصابة، ناهيك عن ضعف اللياقة، حيث تحتاج وقتاً من أجل أن تعود لك الثقة.
هل تشعر بأنك هضمت في السنوات الأخيرة من قبل مدربي المنتخبات الوطنية؟
بالتأكيد كوني على مدار ثماني سنوات كنت أساسياً مع المنتخب، ومع كل المدربين المحليين والأجانب، وعندما يتم تهميشك بشكل نهائي ترى هذا تنقيص في حقك.
المنتخبات الوطنية ينقصها المهاجم الصريح، هل المشكلة في الموهبة أم في غياب التوظيف؟
بصراحة، لدينا مهاجمين مميزين يحتاجون اهتماماً كبيراً، وسنرى المهاجم الذي نتطلع إليه.
ما هو الهدف الذي جعلك سعيداً ذات يوم.. وما هي أحلى مباراة وأسوأها بالنسبة لك؟
هدفي في مرمى «أهلي صنعاء» في صنعاء في موسم 2005، وأنا مع «تضامن شبوة». بالإضافة من مبارياتي الرائعة وأنا مع نادي «شعب حضرموت» ضد «النهضة العماني»، وكذلك مباراة مع المنتخب ضد المنتخب البحريني، وفزنا فيها بنتيجة 3 مقابل لا شيء في صنعاء، والأسوأ كانت ضد المنتخب السعودي في عد،ن وخسرها المنتخب 4/0.
من هو المدرب الذي أفاد منصر باحاج كثيراً؟
مدرب المنتخب في «خليجي 22» استرشكو، والمدرب الوطني عادل المنصوب.
لماذا أخفق «تضامن شبوة» في البقاء في الأضواء على الرغم من صعوده؟
صعد التضامن كونه كان يمتلك مقومات الصعود، وهي الإدارة الممتازة التي تلبي كل متطلبات اللاعبين المميزين من ذوي الخبرة، ناهيك عن الجوانب المالية التي تغطي كل الإحتياجات، أما سبب الهبوط، فكان قلة خبرة اللاعبين في الدوري الممتاز.
متى ستتوقف عن الكرة؟
لا زلت قادراً على العطاء، ومتى ما شعرت أني غير قادر، سأبتعد.
ماهي الأمنية التي تتمنى تحقيقها؟
أحمد الله أني نجحت كلاعب، وأمنيتي المستقبلية أن أنجح كمدرب، الذي سيكون طموحي بعد إعتزال الكرة كلاعب.
التعليقات