أعلن الاتحاد القطري لكرة القدم «استمرار اعتماد تسجيل اللاعب اليمني مقيماً في الأندية القطرية في دوريي الدرجتين الأولى والثانية، ودوري تحت 23 عاما للموسم الكروي المقبل 2018-2019، نظراً للظروف التي تمر بها اليمن».
وأصدر الاتحاد القطري لكرة القدم أمس، تعميماً رسمياً للأندية القطرية المعنية جاء فيه: «بخصوص استثناء تسجيل اللاعب اليمني كلاعب مقيم، ونظراً للظروف التي تمر بها الجمهورية اليمنية، مما كان له الأثر السلبي على مسابقات الاتحاد اليمني لكرة القدم، وأدى إلى توقف المسابقات الكروية، والحاقا لتعميم الاتحاد رقم (20) لسنة 2018 بخصوص تسجيل اللاعب اليمني ضمن كشوفات الأندية القطرية، وفي إطار استعدادات الاتحاد للموسم 2018-2019، نود إحاطتكم علماً انه تقرر السماح لأندية الدرجة الأولى بتسجيل لاعب واحد فقط من حاملي الجنسية اليمنية كلاعب مقيم ضمن صفوف الفريق الأول أو فئة تحت 23 سنة، إضافة إلى عدد اللاعبين المقيمين المسموح به، ليصبح العدد 7 لاعبين بدلاً من 6 لاعبين ضمن كشف الـ23 لاعباً، على أن يكون عدد اللاعبين المقيمين خمسة فقط في كشوفات المباراة بما فيهم اللاعب اليمني».
وأوضح الاتحاد القطري في تعميمه أيضاً أنه «تقرر السماح لأندية الدرجة الثانية بتسجيل لاعب واحد فقط من حاملي الجنسية اليمنية كلاعب مقيم، ضمن صفوف الفريق الأول إضافة إلى عدد اللاعبين المقيمين المسموح به، ليصبح العدد 6 لاعبين بدلاً من 5 لاعبين ضمن الـ 26 لاعباً، على أن يكون عدد اللاعبين 5 في كشف المباراة بما فيهم اللاعب اليمني».
ومن المنتظر أن يلقى قرار الاتحاد القطري ترحيباً واسعاً لدى الرياضيين اليمنيين، كون المنتخب اليمني مقبل على أهم استحقاق آسيوي، بداية العام المقبل، ويحتاج فيه اللاعب اليمني لأن يكون جاهزاً فنياً وبدنياً، وسيمثل انضمام لاعبي المنتخب اليمني لعدد من الأندية القطرية فرصة للوصول للجاهزية المطلوبة.
وسبق لثمانية من لاعبي المنتخب اليمني أن استفادوا من القرار الموسم الماضي، وهم قائد المنتخب علاء الصاصي الذي انضم لنادي «السيلية»، وأحمد الحيفي، الذي انضم لنادي «الخريطيات»، وعمار حمصان، الذي انضم لنادي «المريخية»، ومحمد فؤاد، الذي انضم للنادي «الأهلي»، ومدير عبد ربه، الذي انضم لنادي «العربي»، ومحمد بارويس الذي انضم لنادي «الأهلي»، وأيمن الهاجري الذي انضم لنادي «معيذر»، ومحمد بقشان، الذي انضم لنادي «الشمال» .
(العربي)