حقق المنتخب الكرواتي، نتيجة تاريخية بصعوده للمباراة النهائية لبطولة «كأس العالم» للمرة الأولى في تاريخه، وذلك بعد أن تمكن من إقصاء المنتخب الإنجليزي من الدور نصف النهائي، بالفوز عليه بهدفين مقابل هدف، بعد التمديد، بعد انتهاء وقت المباراة الأصلي بتعادل المنتخبين بهدفٍ لكل منهما.
وتمكّن من أخذ زمام المبادرة مبكراً، بعدما افتتاح مدافعه الأيمن تربيير من افتتاح التسجيل في الدقيقة الخامسة، من تسديدة رائعة من ضربة حرة مباشرة وضعها ببراعة على يسار الحارس الكرواتي داني سوباسيتش.
واتجهت المباراة بعد الهدف الإنجليزي نحو التكافؤ في المحاولات الهجومية والاستحواذ على الكرة، وبين محاولات كرواتية لإدارك التعادل، وإنجليزية لتعزيز التقدم، سارت دقائق الشوط الأول، من دون أي خطورة حقيقية على مرميي المنتخبين، ليطلق المباراة صافرته معلناً انتهاء الشوط الأولى على واقع تقدم المنتخب الإنجليزي بهدف من دون مقابل.
وبدأ الشوط الثاني بأفضلية كرواتية من ناحية الاستحواذ الكرة، لكن مع غياب التهديد الحقيقي على المرمى الإنجليزي، ومع دخول المباراة دقيقتها الـ 65، رفع المنتخب الكرواتي من وتيرة لعبه باتجاه مرمى الحارس الإنجليزي جوردان بيكفورد، ليثمر ذلك هدفاً كرواتياً مستحقاً عن طريق الجناح إيفان بيريستش، بعد أن خطف الكرة بقدمه من أمام رأس المدافع الإنجليزي جايل وولكر، واضعاً إياها في الشباك، معادلاً بها النتيجة لمنتخب بلاده في الدقيقة 69.
وشهدت الدقائق التي أعقبت هدف التعادل، أندفاعاً كرواتياً نحو المرمى الإنجليزي، وكاد صاحب هدف التعادل إيفان بيرسيتش، أن يضع منتخب بلاده في المقدمة، في الدقيقة 72، بعد أن راوغ المدافع الإنجليزي جايل وولكر وسدد كرة قوية ارتطمت بقائم المرمى، لتعود لزميله آنتي ريبيتش الذي وضعها ضعيفة في يد الحارس الإنجليزي جوردان بيكفورد.
وفي المقابل، بدأ لاعبو المنتخب الإنجليزي بمحاولة إمتصاص الحماس الكرواتي، من خلال الاستحواذ على الكرة، والأخذ بزمام المبادرة الهجومية، وكاد صانع اللعب جيسي لينجارد، أن يضيف هدفاً ثانياً، بعدما استلم كرة على طبق من ذهب داخل منطقة الجزاء الكرواتية في الدقيقة 80، لكنه سدد الكرة برعونة لتمر بسلام على مرمى الحارس داني سوباسيتش، لتسير بعدها مجريات اللعب من دون تسجيل أي شيئ يذكر، لينتهي وقت المباراة الأصلي بتعادل المنتخبين بهدف مقابل هدف، ليتم اللجوء للأشواط الإضافية.
ومع دخول المباراة أشواطها الإضافية، بدا واضحاً تأثر المنسوب اللياقي للمنتخب الكرواتي، بعد خوضه للمرة الثالثة توالياً الأشواط الإضافية، ليشهد الشوط الأول الإضافي أفضلية إنجليزية، وكاد المدافع الإنجليزي جون ستونس، أن يخطف ثاني الاهداف لمنتخب بلاده، لكن رأسيته أبعدها المدافع الكرواتي فرسالكو من على خط المرمى في الدقيقة التاسعة.
وعلى الرغم من تراجع منسوب الأداء الكرواتي، فأنه في المقابل حافظ علىى منسوب تهديده للمرمى الإنجليزي مرتفعاً، حيث أضاع المهاجم ماريو ماندزو كيتش فرصة ذهبية للتقدم في النتيجة لمنتخب بلاده، بعدما وضع الكرة العرضية المرسلة إليه في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلاً عن الضائع للشوط الأول الإضافي، في المكان الذي يقف فيه الحارس بيكفورد. لينتهي الشوط الأول الإضافي بالتعادل بهدف لهدف.
وعلى غير المتوقع، بدأ المنتخب الكرواتي الشوط الثاني الإضافي، بأفضلية هجومية، لينجح مهاجمه ماريو ماندزوكيتش في تعويض الفرصة التي أضاعها في نهاية الشوط الإضافي الأول، بإحرازه الهدف الثاني لمنتخب بلاده، في الدقيقة الرابعة، بعد أن استغل بصورة مثالية التمريرة المرسلة له من صاحب هدف التعادل إيفان بيريستش.
ونجح لاعبو المنتخب الكرواتي في تسير الوقت المتبقي من الشوط الإضافي الثاني لمصلحتهم، حتى أطلق الحكم التركي سانيد شاكير صافرته معلناً فوز المنتخب الكرواتي بهدفين مقابل هدف، وصعوده للمباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخه، لمواجهة المنتخب الفرنسي، في حين فشل المنتخب الإنجليزي في التأهل للنهائي للمرة الثانية، بعد العام 1966.
(العربي)